أدم وحواء

الجانب الأسود من التعاطف

ما هو التعاطف

كتبت/ريما السعد

التعاطف من أهم المشاعر البشرية التي تساعد في إقامة علاقات ناجحة وصحية بين البشر من خلال المساعدة النفسية أو غيرها

هل الطيبة مضرة ؟

في الحقيقة يصعب علينا أن نتخيل أن للتعاطف جوانب مظلمة …نعم الطيبة مضرة أحياناً عندما لا نفصل التعاطف المرتبط بالمعايير الأخلاقية عن التعاطف الذي يحوي في طياته جوانب سلبية

 

ولإلقاء الضوء سنذكر بعض الظواهر المظلمة للتعاطف

أولاً ؛ التعاطف الذي يضر بالمقابل

مثل ظاهرة ” الآباء الهيلكوبتر” سيطرة الآباء على ابناءهم سيطرة محكمة “مراقبة وتوجيه مستمران ” ممايفقد الطفل على الإبداع والانطلاق الحر في الحياة ،ويمكن تعميم هذه الظاهرة على الأزواج والأخوة والأصدقاء وغيرهم .
فلابد من ترك مساحة كافية من الحرية والخصوصية
والأفعال الصادرة بدافع الحب ليست دائماً صحية ومفيدة للمحبوب .

 

ثانياً؛التعاطف الذي يضر بصاحبه

كفرط الانفعلات العاطفية في كل الأمور ومع كل الناس مما يجعل حياة المتعاطف مليئة بالمشاعر السلبية ،وكذلك يمكن استغلال المتعاطف وقد يصبح أسيراً للشخص النرجسي

ثالثاً ؛ التعاطف الصحي

يبدأ من تعاطفك مع نفسك فإن لم تكن متعاطفاً مع ذاتك فسيكون بالضرورة تعاطفك مع الآخرين غير صحياً

وفي الختام ؛ التعاطف هو ما يجعلنا بشراً ولا يمكن التخلي عنه في حياتنا.

 

إقرأ أيضا الشخصية النرجسية من الشخصيات المرهقة

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: