شعر وحكايات

عزم الجبال

د/أحمد مقلد

عاد شبح الغدر من جديد

وفي جنح الليل لاح

وبخسة لم يجابهوا الأبطال

ولم ينزعوا عنهم عزم الرجال

فمن مات منهم سكن الجنان

ومن عاش منا بلغ عزم الجبال

لينتقم لمن كان يرافقه الدفاع

وهذا عهدنا طوال الزمن

ومن كان للغدر فاعلاً

ولم يحترم حرمة الشهر الكريم

فليعلم علم اليقين

أن من مات من أبطالنا عاش

في جنة الخلد تحرسه العناية

وترافقه ملائكة السماء في دور السعادة

نعم هي جنة الخلد وسكن المكرمين

ومن لم يحترم حرمة الدم والدين

مؤكد أنه من تجار الدين

ومن غيرهم يرفع شعاره وهم له جاهلون

لا يعرفون حرمة النفس والدين

واستغلوا الشعارات

وهتكو ستر الدين

فهم الملاعين وفعلهم من ابليس اللعين

وليس هناك من يقول انهم مؤمنون

إنهم ليسوا بشراً فقد باعوا الضمير

ومن يبذل المال وقلبه ملي بالحقد

وفكره أن ينزع مصر من على الخريطة

نقول له ان بلادك ربما ليست علي الخريطة

فامك وابوك قد ربوك في غير دورك

وقد تربيتم لتحبوا نزعة الحكم

فتنالون الحكم غدراً وخسة

وهذا طبع عائلتكم فيما مضى

ومن نسل دولة حكمكم

الغدر شيئ مميز في طبعكم

ولكن متي يكون العبد سيد

وانتم خدام ابليس

وقد سلط الله أموالكم عليكم

ومن رحمته أن االخسيس قد صاحب الرخيص

والذي جعل تجارة النساء هي السبيل

ومن الأعراض يجمع الأموال

ومن حظه أن الجاهل ينفق المال بلا عقل

فمن مال العباد وسكان البلاد

يدفع لسيده ليحفظ ملكه ويقتل في البلاد

رغبة في أن يكون سلطان العرب

ومن فعله الخسيس يحارب شعوب

عمرها من أصل التاريخ

وقد تجلى الله على أرضها

ومن بدا الغدر وفعله لكونه طبعاً له

ينتظر رد أبناء الاصول

والصبر ما كان ضعفاً

لكن دائما فعل العظام أصحاب الرقي

وصبرهم ليس دليل ضعف

لكون الجاهل بالتاريخ لو وجد من يعلمه التاريخ

وأن سبعة آلاف من السنين هي أصل التاريخ

وليست بالحظ ولكن بجهد وفعل

وبلد من عمر الوليد هي نقطة في بحر

وليس لها من عمرها غير بضع من السنين

وتاريخها سلاسل من الغدر

ومن فعلهم الخسيس

يتاجرون مع القردخان

ويلعبوا في سيرك الصهاينة الملاعين

وأفعالهم من غير عقل

لكن فعل الكبير بفعله يكيدهم

والعرب متحدون والايادي قد جمعت معاً

وسلاح العرب في الايدي

ضد العدو المعروف بغدره

لكن للأسف أن العداوة جاءت لمن أصله عربي

ولكن أصابع اليد ليست شكلاً واحداً

لكن هذا الشاب بحتاج العلاج وهو صاحب مرض

ويقولوا عنه محتاج العلاج مما جرى له

فقد تاه وهو صغير وأهله لم يراعوه في غربته

ولم يجد من يؤدبه

لكن قد جاءه الرئيس السيسي صاحب القدر عالي

ويلغي المخطط ويضرب شمال ويمين

ومن عزم فعله هزم الخسيس في كل موطن

بالسياسة والدراسة والأصول لأنه ابن اصول

وكلاب الخسيس تنبح في في بلاد تجارتها النخاسة

ويقبضوا ثمن الخيانة منهم ومن تجارتهم

فهم ليسوا أصحاب دين ولا عقيدة

وقد باعوا الأصول والدين حين تركوا أوطانهم

لكن بلدنا قادرة أن تحمي وجودها

بعزمها وفعلها

وأن كان الخسيس مستمر في غدره

ولينتظر رد الفعل

فنحن أبناء الأصول

وفعلنا ضد الغدر تحكمه الأصول

والجهد موصول لدحر الغدر وسواعده

وأن مات منا ألف فهناك غيرنا شعب

والشعب ١٠٠٠٠٠٠٠٠مليون

ولو طال بكم الزمان لتروا فعلنا بكم

ومن قد أصاب بكيده فلينتظر منا رد الفعل

فنحن أبناء الأصول ولن نسمح بغير الأصول

ولا نقبل بغدر الخسيس

والايام تجدد الاحداث

لكن في التاريخ شهود

و أصلنا في قلب التاريخ موصول

وما يمحيه جاهل مولود بأصله الغادر

والصبر علاج لكيد العزول

ونحن نكيدهم بفعلنا المتصل

ونحن بشهدائنا مفتخرين

ولم يمر يوم بدون أخذ ثأرنا ممن فعل

وهذا عهدنا منذ الجدود ونحن لنا اصل وعهود

والعدو ليس له اصل ولا وجود

وسوف تأتي أيام الحقيقة لتفضح زيف الوجه

وسينكشف غدر الأصول وتاريخ نكران الجميل

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: