حياة الفنانين

“نرجس عمران” خطوة بجهدي في العام أفضل من عشر خطوات بجهود الآخرين …دوماً أطمح ملامسة روح القارىء

ومواكبة أحاسيسه

شاعرة وكاتبة رائعة بحضورها المميز ،المكافحة والناجحة تكتب الشعر والروايات بأسلوب راقي وحرفٍ صادقلجأت للتعبير عن ذاتها ورأيها والحياة عموما بالكلمة ..الشاعرة والكاتبية نرجس عمران ضيفة سحر الحياة

حوار وإعداد/ريما السعد

أهلاً ومرحباً بكِ في البداية عرفينا بنرجس عمران ؟وبعدها حبذا لو نتعرف على الشاعرة نرجس؟

نرجس عمران
إنسانة شاملة بتواضع وتجمع أضداد عدة بالمعنى المتعارف للكلمة (كيف ما رنيتها بترن )يعني نرجس عمران إنسانة مجتهدة مثابرة عاملة بالحياة اليومية حياة الكفاح والدأب والسعي لحياة كريمة مسؤولة عن أسرة وأولاد ووظيفة وتواجد أدبي محترم
وأحرزت سوية جيدة في كل هذه المجالات مجتمعة ..
وتجمع بعض الأضداد بمعنى .. استطاعت أن تكون المكافحة الناجحة والليدي الراقية ..وأن تكون بقمة تواضعها في الوقت الذي تتهم بالغرور .. وأن تكون على درجة من الذكاء والثقافة في الوقت الذي تظلم بتهمة أن الجميلة إمراة سطحية …
المهم أنا ابنت سورية مواليد دمشق
١٩٧٨ خريجة وزارة الصحة
ومجتهدة أدبيا
الشاعرة نرجس عمران
هي ذاتها الإنسانة نرجس عمران
التي لجأت للتعبير عن ذاتها ورأيها والحياة عموما بالكلمة ..

حدثيني عن مشاركاتك الأدبية ومؤلفاتك وماهو جديدك الآن ؟

منجزاتي الأدبية
ثلاثة دواوين من الشعر
أجراس النرجس
بصمات على أوراق النرجس
تقاسيم على عود النرجس
وأيضا النرجس إذا بكى قيد الطباعة الأن ..
وايضا ديوان إلكتروني
على أثير النرجس مترجم للأمازيغية على أثير النرجس
ومجموعة دواوين إلكترونية منها نرجسيات .. مملكة النرجس
وأيضا مجموعة مشاركات عربية
في منجزات ورقية شعرية
منها
لمة شمل
نداء الروح
ملوك الياسمين
ورسائل حب من طرطوس
همسات على أجنحة البحر
المعجم الشامل للشعراء العرب
الجنائن المعلقة ..
وعلى ضفاف الرافدين
وغيرها

وأيضا في سفر الموت
مجموعة قصصية فائزة بمصر دار النيل والفرات

وأيضا
رواية الليلة التي لم تولد بعد
ومجموعة أغاني ..
كان لي مجموعة من المشاركات الأدبية .. في فعاليات ونشاطات
ثقافية في مراكز ثقافية في المحافظات المختلفة
طرطوس والشام وحمص واللاذقية
وغيرها من المشاركات الخاصة لندوات وفعاليات في نوادي ونشاطات ثقافية خاصة ..
وشاركت في مهرجان ساكب الدولي … في الاردن
كما شاركت بسبب الكورونا في مهرجان
عشتار للشعر الشعبي
وفزت به حمدلله
لكن كان عن بعد بسبب ظروف البلاد الحالية بالحجر وغيرو ..
وأيضا في رصيدي عدة لقاءات تلفزيونية وإذاعية عربية ومحلية ..
أما عن الجديد …
فهو جاهز إنما الإفراج عنه رهناً للظروف الحالية
وإن شاءالله تفرج على الجميع

بيت شعر محفور في ذاكرتك منذ الطفولة وتكرريه دائما ماهو قائله؟

منذ الطفولة
أحببت هذه الأبيات
جبل التوباز حياك الحيا
وسقا الله صبانا ورعا
فيك ناغينا الهوى في مهده
ورضعناه فكنت المرضعا
وعلى سفحك عشنا زمنا
ورعيانا غنم الأهل معا
لم تزل ليلي بعيني طفلة
لم تزد عن أمس الأ إصبعا
قد يهون الدهر إلا ساعة
وتهون الأرض إلا موضعا
للشاعر قيس بن الملوح

ما هو المسلك الشعري او الادبي الذي تنتجه الشاعرة نرجس عمران في طريقها الشعري والادبي ؟

أبحث دوما عن الجديد في تواجدي وأحرص على التواجد في كل صرح أدبي فأنا لا أجد فيها انفضالا أبدا
كلها فنون أدبية سواء القصة أو الشعر مع اختلاف الأساليب وهذا دليل غنى وشمولية عند الكاتب يحسب له ولا يحسب عليه

كلمة أريد منك ان توجيهنها حتى ولو كانت عتب إن وجد لوزارة الثقافة والاتحاد العام للكتاب العرب في سورية ؟

نعم أوقولها للمرة الأولى
العتب… فأنا أعتقد أن موضوع الشلليلة .. والتواصي والاهتمام حسب المصالح أصبح لغة كل المحافل .كنت أتمنى أن يجد المجتهدون دعما في بلدهم قبل الدول العربية …
وأن يكون أصحاب المراكز ورعاة المناصب وفي كل مضمار هو أهل له ….

برأيك ما مدى تأثير التقنيات الحديثة على مسار القصيدة الشعرية؟

كل شي في الحياة تناوله تحديث وتطور في هيكله في بينته في الشكل في المضمون في كليهما معا
وحتى القصيدة تتعدت التسميات وكثرة المصطلحات …لكنها في أحيان كثيرة ضرورة لإيصال الفكرة بطريقة مغايرة لمواكبة موجة الحداثة ،لمسايرة الإلهام الخاص وقد نجحت في جوانب كثيرة وكان لها محبين وبقى البعض محبا للقصيدة المجردة من كل تقنيات الحداثة ..
وهو ذوق عام
المهم هو أن عجلة الأدب بقيت مستمرة ولم تتوقف

ما هي الصعوبات التي واجهتيها في مسيرتك الشعرية والادبية ؟

والله واجهت صهوبات جمة ..
التي الكثير واجهها بعضها من كتاب هذه الأيام ..
وبالإضافة إلى الصعوبات خاصة
منها وضع البلاد وحالة الحرب
التي جعلت الوصول والتواصل والنشر والتواجد والطباعة والمشاركة ..
أمر صعب جدا ….وأعتقد هي من الصعوبات العامة
من الصعوبات الخاصة
وجود بعض الشللية في أماكن أو النفوس الصعبة أو الضعيفة أو النقد المسيء أو الاهتمامات الغير جادة أو التابعة لمصالح شخصية
وببساطة أيضا الغيرة في أماكن
أو ..
والله واجهت الكثير مما أذكر سيدتي .. كانت عقبة أو عقبات
فالتشيجع هو حافز للسير قدما أما هذه الأمور كنت مبعثا لليأس
لكني حاولت أن أجعل إحساس اليأس دافعا مني لتجاوز هذه العقبات لكي
أكون أقوى وأنجح وليعلم أصحابها أنني إنسانة جادة أعتمد على نفسي ولست سطحية ولا حتى مسايرة ولا حتى مجاملة ولست بحاجة لهم
حتى أن شعاري هو
(خطوة بجهدي في العام
أفضل من عشر خطوات دفش في اليوم ) ههه دفش يعني بجهود الأخرين

ماهي الأبعاد في القصيدة وماهي الميزة التي تميزك عن غيرك من الشعراء؟

أحاول في قصيدتي أن يكون البعد شاملا فأنا لا أعتمد على بعد واحد
أبنيها على أبعاد مختلفة جداً لتشمل كل ما أستطيع من جوانب
أحاكي الجانب الإنساني
والسلام والحرب والفقير والعشق والنقدي …
لأني دوما أطمح بأن أكون أكثر ما يمكن ملامسة لروح القارىء
ومواكبة لأحاسيسه المختلفة في كل الفئات وفي مختلف الشرائح
وهذا ربما ما يميزني عن الأخرين ،مما تلبس قصيدتهم رداء واحد أو نمط واحد سواء في المضمون أو في الاتجاه
البعض يكتب للحب فقط والعامودي فقط مثلا
أما أنا كما أسلفت أ تنوع في الأغراض وفي الأنماط الأدبية بين القصة والشعر القديم والحديث والغنائي والبدوي بالفصحى او بالمحكي والخاطرة ..
المهم أن أصل لأكبر شريحة وأقولب كلمتي بما يجعلها مرتاحة ويناسب إلهامي الخاص وأراه نوعا من التنوع والشمولية لا يتواجد عند الكثيرين

 

من هم الكتّاب والشعراء التي تأثرت بهم نرجس عمران وكان لهم الأثر في كتاباتها ؟

تأثرت بكل الشعراء والكتاب الكبار المعرفون .. . ليس فقط بكلمتهم كان تأثري الخاص بل نجاحهم كان حافزاً لي فأنا أحب النجاح جداً وأتمنى أن أكون أنجح مايمكن
بمعنى أقصد أني لم أتأثر فقط بعمق وجمال كلمتهم فقط بل تأثرت بنجاحهم الذي جعلني أرغب بأن أكون مثلهم أجعل من كلمتي سبيلا لأصبح اسما في التاريخ

لمن تقرأ نرجس عمران وماذا تحب أن تقرأ ولماذا ؟

أنا أقرأ للجميع ولكن حسب ماهو بين يدي .. بمعنى أقرأ شعر نزار وأبو قاسم الشابي أحمد مطر وشعراء الحداثة حين أكتب نصوص الشعر
وأختار الكبير نجيب محفوظ وحنا مينا ومن مثلهم حين أكتب الرواية

برأيك في ظل ما تشهده بلداننا العربية من أحداث وتغيرات أين وصلت فكرة تقبل الآخر في الأدب العربي ؟

والله فكرة تقبل الأخر تأثرت عند البعض ولكن هناك البعض لم يتوقف عندها نجد كتّاباً لا يشجعون بل ويهزؤن بل ويحاربون القلم الآخر والبعض يتجاوزن هذه الحالة ويهتمون لكتابات القلم الاآخر ،لكن لاننكر أن الحيز بين الطرفين قد ازداد صلابة في هذه الفترة

ماذا تمثل الكلمات التالية في شعر ووجدان الشاعرة نرجس عمران بعبارة مختصرة؟

الوطن … كمعنى روحي … فإن وطني هو الله تعالى ألجأ له أحادثه أشكو له أشعر بالراحة بين يديه
كمعنى مادي … وطني سورية لا بديل أبداً

الحب .. بات كذبة كبيرة أو وسيلة عمرا قصير
هذا بمعنى حب الغرام
لقد بتنا عاجزين سيدتي عن المحافظة عليه ..
وكأحساس حب لكل شي… هو نبضة تفاؤل

الغربة ..هي واقعنا الحالي المعاش
الحياة ..سفرة والأسعد بها هو من يهوى السفر ..

الحلم ..فتيل الإقدام لولا الحلم لما أقدمنا على الحياة برغبة

الزوج …إن كان رجلاً حقيقياً فهو كل ماسبق ذكره
وإن كان الزوج مجرد تواجد وشرقية فهو عبء على كاهل الزوجة

والأسرة بالنسبة لي أنا حالة خاصة ومثلها الكثير فقدنا هذا المكمل
لأنه أثر الوطن ،فبتنا رجالا ونساء معا

الأولاد … مصدر الأمان والقلق جمال مثقل بالهم
نعم الأولاد ليسوا فقط نعمة وحمداً لله أنهم أمانة وحفظها مثقل بالتعب

كلمة أخيرة تود نرجس عمران أن تختم بها الحوار؟

أود أن أشكرك سيدتي لهذا الإختلاف الرائع في نمط الأسئلة الذي جعلني بصراحة أجد متنفسا لو يسيرا لبعض ما يجول في النفس
وهذا من صفات المحاور المختلف المتميز ..
دمت سيدتي بهذا العمق الدال على مواكبتك للحركة الأدبية وهمومها بشكل جيد جدا ..
كل التحية لكم ولهذه الجريدة الرائعة
ولكل القُراء من خلالكم
وكل عام وأنتم بألف خير

إقرأ أيضا  “مهند ورد “المسرح طقس يحتاج لشروط كثيرة والتلفزيون يستقطب المواهب المسرحية ويغويهم

وفاء موصللي “كل فترة من حياتي الفنية كانت منعطفا جديدا ..

“ريم عبد العزيز “الإبداع في إجازة هذه السنة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: