حياة الفنانين

تعرف على الفنان صلاح عبد الحميد أمير الغناء النقدي والفكاهي بدرجة جيد جداً

رغم موهبته الكبيرة وأدائه المتميز إلا أنه لم ينل ما يستحقه من شهرة أو تكريم في حياته أو بعد مماته

كتب:عماد وديع

من يتذكر فيلم الأستاذة فاطمة 1952بطولة فاتن حمامة وكمال الشناوي وعبد الفتاح القصري، عبد الوارث عسر، رياض القصبجي، سعيد أبو بكر … اخراج فطين عبد الوهاب
وقصة الفيلم تبدأ بنجاح الأستاذة فاطمة فاتن حمامة ابنة الحاج عبد العزيز عبد الفتاح القصري في ليسانس الحقوق بدرجة جيد جدا
بينما ينجح زميلها وحبيبها عادل كمال الشناوي ابن جارهم السيد عمر بدرجة جيد فقط.
فإذا بالمنافسة تنتقل من الشهادة إلى الاحتفالات بها وكان الحاج عبد العزيز مصر على التباهي بدرجة جيد جدا التي نالتها ابنته وتحولت المنافسة إلى الااحتفال بها بالفرق الموسيقية والمطربين الذين يقيمون الاحتفالات بهذه المناسبة
ونرى مطرب حفل الأستاذة فاطمة الذي أحياها الفنان صلاح عبد الحميد و أبدع في أغنيته التي عنوانها:
بدرجة جيد جدا تقول كلماتها
هنونا وغنوا معانا لحد الفجر مايدن
الفرح الليله أهو جانا بدرجة جيد جدا
كدنا العزال وتهنى البال
ويابخت الحاج الليلة ديا
فلفل ياحسود وانا أقول عالعود
تسلم وتعيش المحامية
بكرة حتترافع…. جدا
غيرها ماهوش نافع …….جدا
احنا واللي قعدين ويانا
ظروفنا كويس جدا
الفرح الليلة أهو جانا
من درجة جيد جدا
وهنا تثير كلمات الآغنية الطرف الآخر
يتحول الحفل الى معركة حقيقية
وفى وطيس المعركة نتيجة الجزء الآول من الاأغنية بكلماتها المثيرة بدرجة جيد جدا


فيستكمل الفنان الكبير تسخين ومواكبته للأحداث للجزء الثاني من الاأغنية بهذه الكلمات
معركة وتفوت ولا حد يموت
ولابد يكون ميّة لميّة
اديلو شلوت، ارقعو نبوت
وليلتنا صحيح ليلة هنية
بالكرسي ياريّس جدا
خرشمتو كويس جدا جدا
ده احنا واللي سهر
ويانا يتبهدل جدا جدا
الضرب الليلة أهو جانا
من درجة جيد جدا
هنونا وغنوا معانا
بدرجة جيد جدا
كلمات الشاعر فتحي قورة الذي صور المشهد بشكل معبر وبكلمات طبيعية مع أداء غنائي تمثيلي تجسيدا للمشهد قام به الفنان صلاح عبد الحميد صاحب الصوت القوي والعريض الذي أوصل الصورة الغنائية للمشهد باقتدار وتمكن لامثيل له
وبذلك يكون هو أول مطرب يغني أحداث معركة ويصفها وصفا تفصيليا
كما أدى دور المطرب سكر عبد الحميد الذي غنى “آه ياني يا قلبي ياني معلش يا عينى سد” هذا المشهد الذي يحتوي على جزء من أغنية قصيرة وطريفة يغنيها المطرب “صلاح عبد الحميد” في فيلم “إسماعيل ياسين في البوليس وأداها كعادته بطريقته الكوميدية المتميزة التي تفرد بهادون باقي المطربين فهو يغني أغنيات تبعث على السعادة والابتسام
والمطرب صلاح عبد الحميد كان يعمل مدرسا للموسيقى وتنقل بين عدد من المدارس واشتهر كمطرب في عدد كبير من الأفلام السينمائية والصور الغنائية الإذاعية.


وصلاح عبد الحميد هو المعلم رجب في أوبريت الدندورمة الإذاعية و الريس حنتيرة في أوبريت الليلة الكبيرة
كما قام بدور نابليون فى عنبر العقلاء في فيلم المليونير
بألإضافة لقيامه بألغناء فى عدد كبير من الافلام وكان يغني أغنيات كوميدية وبجدية وانفعال تجسيدا للموقف وبشكل طبيعي
ورغم موهبته الكبيرة وأدائه المتميز إلا أنه لم ينل ما يستحقه من شهرة أو تكريم في حياته أو بعد مماته.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: