أخبار وفن

حسين أبو حجاج “الفنان” و”الكاوتشجي” غادر القاهرة إلى ورشته ببني مزار “لهذا السبب”

هو أحد الفنانيين المهمشين

كتب/خطاب معوض خطاب

حسين أبو حجاج واحد من الفنانين المهمشين الذين تم حصرهم في الأدوار الثانوية، ورغم هيئته وجسده الضخم وملامحه الغليظة إلا أن كل من يتعامل معه يصفه بطيبة القلب وبالخلق الحسن.

وحسين أبو حجاج ابن بني مزار الذي يبلغ من العمر 65 عاما كان يملك ورشة لإصلاح الكاوتش ببلدته قبل عمله بالفن.


وقد بدأ حسين أبو حجاج الذي خرجت أكثر من شائعة كاذبة تؤكد وفاته العمل بالسينما المصرية في فيلم “صعيدي في الجامعة الأمريكية” الذي أدى فيه دور لؤي، وانطلق بعد ذلك ليؤدي عددا من الأدوار الصغيرة، والتي قال عنها أبو حجاج إنه وبعض زملائه من الفنانين المهمشين يؤدونها مقابل جنيهات معدودة، ويؤكد أنه وبعض زملائه يقبلون بعض الأدوار في المسلسلات والأفلام مقابل وجبة.


وحاليا وبعد تفشي وانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد ووقوف الاستوديوهات عن التصوير غادر حسين أبو حجاج القاهرة عائدا إلى بلدته بني مزار، ليبدأ العمل مرة أخرى في ورشته الخاصة بإصلاح الكاوتش والتي لم يغلق أبوابها، تحسبا ليوم مثل هذا اليوم وهو يقول: “هذا هو حكم لقمة العيش”.

إقرأ المزيد منال مجاهد”التمريض مهنة سامية.أتمنى أن أقدم برنامجا عن التراث و أطمح للحصول على شهادة الدكتوراه

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: