حياة الفنانين

“عبير مصطفى ” لا شيء في الحياة اسمه مستحيل ما دمنا نملك القدرة على الصمود وتحقيق الحلم…

وأتمنى أن أكون النموذج للمرأة المناضلة العصرية وأحقق حلمي في أن أصبح ملحنة مميزة في الساحة الفنية

هي النموذج المثالي لتحقق رسالة الفن بطموحها الكبير،بالتحدي والإصرار والجهد المتواصل تجاوزت كل الصعاب وبدأت بتحقيق ما تصبوا إليه،لقبت عازف أول على مستوى القطر الموسيقار عبير مصطفى ضيفة سحر الحياة


حوار/ريما السعد

بداية اهلاً ومرحباً بكِ ..عرفينا من هي عبير مصطفى ولماذا اخترت عالم الموسيقا ؟ ومن أكثر الداعمين لعبير في مشوارها؟

عبير مصطفى مُدَرسة موسيقا بدأت العزف على آلة الاورغ الشرقي من عمر “٥ “سنوات ثم بدأت اتعلم العزف على مختلف الالات الموسيقية ،حتى أتقنت عزف ثمان آلات ،شاركت في مسابقات عديدة وحصلت على لقب عازف أول على مستوى القطر عدة مرات تأثرت بوالدي رحمه الله كونه موسيقي يعزف آلة الاكورديون وحاول أن يصنع مني النموذج المثالي لمدرسة موسيقا تحقق رسالة الفن بطموحها،وطبعاً لتحقيق هذا الحلم كان لابد من العقبات في الحياة والتي ساعدني أصدقاء مقربون جداً من تجاوزها وعلى مدى سنوات حتى تكللت بتشكيل فريق موسيقي من ٨٠ طفل تقريبا يعزفون مختلف الالات الموسيقية وشاركوا بأهم الحفلات في دار الأوبرا والفعاليات الوطنية والفنية

تعزفين على عدة آلات موسيقية ممكن تخبرينا عنها و ماهي الألة التي أدخلتك عالم الموسيقا وهل حبك للموسيقا منذ الصغر ؟

أعشق كل الآلات ولكن البيانو والغيتار هما الأقرب إلى قلبي

كيف أنت والتلحين ..خضت هذه التجربة ماذا لحنت عبير ؟

 خضت تجربة التلحين من سنوات وسيترجم هذا العمل قريباً على أرض الواقع

إلى من تستمع عبير من الموسيقيين القدامى أو الجدد ،وماهو اللون المفضل لديكِ؟

أنا من عشاق محمد عبد الوهاب جدااا كونه مزج الموسيقا الشرقية بالغربية ولوني المفضل هو الأزرق النيلي والفضي

كيف نرتقي بالذوق الموسيقي للفرد حتى يستطيع أن يتذوق جميع أصناف الموسيقى بما فيها المتنافرة أو الموسيقى المعاصرة؟

لكل إنسان ذوق موسيقي مختلف يتناسب مع شخصيته وبيئته وليس من المنطق أن يحب الإنسان جميع الأصناف الموسيقية ولكن برأي نستطيع بعملية إعادة التوزيع الموسيقي لاي اغنية أن نقدمها بطريقة مختلفة لتناسب العصر والذوق المختلف في كل مكان كان نعزف أغنية أنت عمري للسيدة ام كلثوم بتوزيع حديث على آله الغيتار مثلاً وبطريقة إبداعية

ماهو التأثير الموسيقي المتبادل بين الشرق والغرب ؟

 التأثير الموسيقي بين الشرق والغرب، الموسيقا لغة العالم نحن نرى فرق سيمفونية غربية تعزف للموسيقار عمر خيرت ونرى فرق عربية تعزف بيلاتشاو مثلا وهنا دليل ان التأثير متبادل وهو النغمة

هناك صعوبات يتعرض لها من يريد تحقيق طموحاته ،،ما هي الصعوبات التي واجهتك من خلال مشوارك الموسيقي ؟حدثينا عن مشروعك الجديد والى ماذا تطمحين في المستقبل ؟

واجهتني صعوبات مادية على مر السنين لأن الحلم كبير والمشروع أكبر ولكن حالياً أحاول أن أحقق أكبر النتائج بإمكانيات بسيطة على قدر المستطاع والظروف التي مر بها وطننا من حرب وهذا الجزء الأصعب ولكن الحمد لله بدأنا نسير في مرحلة استقرار العمل تقريبا
مشروعي حاليا معهد لتدريب المواهب المميزة مجهزا باستديو لتسجيل النشاطات والأعمال بشكل احترافي وأتمنى أن يكون هذا المشروع بداية لاشراقة حلم بأن تصبح المواهب في طريقها الصحيح وتنشر المحبة والسلام لان الموسيقا هي لغة الأرواح
وأنا أتمنى أن اكون النموذج للمرأة المناضلة العصرية واحقق حلمي في أن أصبح ملحنة مميزة في الساحة الفنية

كلمة أخيرة تودين أن تقوليها في نهاية اللقاء ؟

 لا شيء في الحياة اسمه مستحيل ما دمنا نملك القدرة على الصمود وتحقيق الحلم…
كل الحب لمجلتكم الراقية..وخصوصاً لكِ

إقرأ المزيد بحضور إعلامي وفني تم افتتاح “استديو شرقي غربي” للموسيقار عبير مصطفى

“زهير عبد الكريم ” القطاع العام كان الأنجح والأهم للدراما العربية ..وموقف القميرة من اللحظات العظيمة في حياتي الفنية

سلمى المصري “يهمني أن أقدم دورا يخدم المرأة لأنني دائما مناصرة لها

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: