أخبار وفن

سهيلة رضا : ” ضغوط الحياة تجعلنا نمتلك الإصرار أكثر للوصول لأهدافنا “


سهيلة رضا موسى ابنة الدكتور رضا موسى والإعلامية بشرى الورداني ..

تمتلك نظرة لحياتها وفلسفة لمعيشتها ، وتستمر مع طموحاتها وإن تقلبت .

العمر : لا تتخطى ١٧ عام ، المحافظة والبلد : الدقهلية _ مصر .

إعداد وحوار : حاتم عبد الحكيم

_ الحياة مليئة بالصراعات والأحداث ، بماذا تحبين أن تكون بصمتك بداخلها أي انظري على نفسك من فوق بعيدًا عن الأرض وكأنك فوق السحابة واتركي لنفسك فرصة تحددي شخصيتك داخل حركة الأرض وتجولي بطموحاتك ؟

الأحداث والصراع حتى بأحلامي ؛ حلمت بأحلام كثيرة وكل مرحلة كان لها حلم معين يعني مثلاً وأنا في الإبتدائية كنت أحلم بكلية فنون جميلة وبعد ذلك وجدت أن تفكيري يتغير وأفكر بدخولي كلية آثار تأثرًا بوالدي لأنه دكتور في الآثار ثم بدأ تفكيري يتغير واتجهت إني اكون إعلاميه تأثرًا بوالدتي ، فكل مرحلة تأخد معي شكل مختلف غير سابقتها ، وهذا ناتج من الأفراد حولي الذين اتقبلهم في مشواري في الحياة . وعندما يكون شدة تأثري بوالدي ووالدتي فقد تأثرت بمن يريدوا لي أن كون أفضل منهم فلابد أن أكون على قناعة أنهما أفضل شئ في حياتي .

_ طالبة بالإعدادية ؛ تحب الشعر والرسم والكتابة وتعلم لغات جديدة وسفر وترفيهات وحكايات غامضة .. عمرك صغير على مثل هذه الموضوعات أم تناقضات الحياة تجتمع بشخصيتك أم تعتقدين أن لديكي فلسفة خاصة وشخصيتك أقوى من أقرانك و زملائك ؟

لا أقارن نفسي بأحد لأنني مؤمنة أن ربنا أعطى لكل فرد موهبة وبصمة خاصة به والفرد يستطيع توظيفها كيفما يرى ، وضغوط الحياة تأثر في شخصية الانسان وتجعله يمتلك إصرار أقوى للوصول للهدف . وليس شرطًا أن أكون سافرت أو تجولت في أماكن بعيدة كي أتأثر وأصل لهدفي ممكن يحدث ذلك من تعامل بسيط ويبقي عندى هدف أكتر من إنسانة تجولت أو اطلعت علي أماكن كثيرة .

_ تبدو تعبيراتك عن نفسك متناقضة .. تعترفين بعدم مقارنتك بأحد رغم تأثرك الكبير بالوالدين الذي يعد مقارنة وإن كانت حميدة وجيدة إلا أنه مقارنة بسعيك للوصول لما هم عليه ، نريد المزيد من أفكارك توضح شخصيتك حتى لا تسقطين ببأر التناقض وسيطرة المشاعر لا التعقل ؟

ليس من علاقة بين تأثري بأسرتي وبين مقارنة بالأشخاص ، فمقارنتي بالأشخاص معناه لا أشغل خاطري بمستويات أحد ..
أشغل بالي بتكوين شخصيتي التي استمدها من بيئتي وتفكيري وقناعاتي .
وأفكاري التى توضح شخصيتي ؛ القراءة أهم شىء عندي واستخدم التكنولوجيا الحديثة كثيرًا للوصول إلى المعلومات التى أريدها .

_ مراهقة بعمرك تقرأ وتلعب وتلهو بأي ثقافات تقرأين وبأي وسائل تستمعين ؟

أقرأ كتب الشعر والروايات وأتابع الإعلام المرئي والمسموع: الراديو .

_ ثقافتك ووجهة نظرك عن :
اللبس ، والتعامل مع الجنس الآخر ، والروايات ؟

 

* اللبس : أتأثر بطبيعة معيشتي بمجتمع ريفي وأفضل كل الملابس التى تمتاز بأنواع من الحشمة ، وأتذكر المثل الذي تقوله لي جدتي ” كل اللي يعجبك والبس اللي يعجب الناس “

* التعامل مع الجنس الآخر : بالتأكيد كل في سن المراهقة يمر بتجربة أهم شىء متابعة ومراقبة الأهل ، والتعامل يكون بسبب دراسي أو مصلحة عامة أو بإطار بوابة الزوجية .

* الروايات : اشعلت بداخلي المزيد من أن اقرأ الكتب أكثر وأكثر .

 

_ الرقص وغسيل الأواني هناك أبحاث تحاول إثبات أنهما يخففان الضغوط ويريحون النفس .. هل هذه الأفكار تتطابق وتتفعل لديكِ واقعيا ؟

لا أحب الرقص .
بالنسبة لغسيل الأواني تزود الضغوط ؛ فالأواني وكأنها لا صاحب لها من كثرة الجهود التي تأتي منها .

_ موهبتك بالرسم ودراستك المأمولة بالمستقبل أين استقرت بطموحاتك المتقلبة ؟

موهبتي بالرسم أنميها بالمتابعة والحرص على تلقى الدورات التدريبية ، وأسرتي تتميز بتوفير جو نفسي وحوار متبادل وهذا يسعدني كثيرًا بتطوير مواهبي ومفضلاتي .
ودراستي أريد التخرج فيما بعد وأكون إعلامية .. فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن .

 


وفي الختام نشكرك ضيفتنا الشابة ، ونرجو لكِ المزيد من النور والمستقبل الممتع .

حاورها : حاتم عبد الحكيم 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: