شعر وحكايات

“ذكريات” بقلم د. ميرفت مهران

فجأة وبدون مقدمات نكتشف أننا نعيش في وحدة موجعة خاصة بعد تكرار خيبات الأمل في حياتنا فالوحدة تصبح راحة وإن كانت صعبة على النفس وربما تكون الخيار الأفضل فيها نهرب لأنفسنا حتى نجد فيها السلام بعد أن كنا نعتقد أننا نتمسك بأشياء ملكا لنا وهي في الحقيقة غير ذلك

ونحاول التغافل والبعد عن هذه المشاعر التي تذكرنا بالوجع والغربة فنجد أننا فقدنا القدرة على إسعاد أنفسنا من حولنا ومن نحبهم و أوشك كل شيءعلى النفاذ فنقرر أن نعيش داخل قوقعة الذكريات ف نكتشف أن كثيرين عبروا حياتنا وقد وعدنا أحدهم أن يبقى معنا ولكنه رحل عنا بعد أن تواعدنا على الحياة معا ورسمنا حياة وردية وجميلة نعيشها ولكنه رحل !!!

وامتلأت قلوبنا بخيبة الأمل والانكسار والحزن المؤلم للنفس ضوالقلب ومع تكرار خيبات الأمل نتخيل إنها النهاية وإننا لايمكن أن نعيش دونهم ولن ننساهم ولكننا نسيناهم مع مرور الأيام والسنين ومن المؤكد أن هناك شيئا قد تغير داخلنا وربما لن يعود كما كان قبل هذا العابر ولكنها الحياة ولابد أن تستمر فالحياة لاتعطينا كل مانريد ونحب فلابد من الأمل وعدم اليأس والرضا بما فيها ف مازال في داخلنا شيئ جميل مميز كشفته لنا الأيام فنحن لسنا وحدنا فكل منا له ماض أثر فيه وغيره كثيرا ورغم ذلك لابد أن نعيش حياتنا ونسعد بها وأن نؤمن أنه يوجد في الغيب شيء جميل يملؤنا بالأمل يستحق منا الانتظار

بقلمي د/ميرفت مهران

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: