صحتك بالدنيا

معارف طبية هدية ( ٦ ) .. سلسلة تقدمها الدكتورة ابتسام علي

التغذية العلاجية

الدكتورة الجامعية : د. ابتسام علي 

تحدثنا فى المقالات السابقة عن مفهوم التغذية الصحية وفوائدها وكيفيه تطبيقها فى حياتنا اليومية ونستكمل السلسلة فى هذه المقالة و المقالات القادمة بإذن الله عن التغذيّة العلاجية.
يعتقد الناس أن التغذية العلاجية هي نصائح عامة بينما التغذية العلاجية هى علم قائم بحد ذاته منبثق من الطب نفسه وحسب قواعده..
التغذية العلاجية هي استخدام الغذاء كوسيلة علاجية والاستفادة من العناصر الغذائية الموجودة في الطعام للتغلب علي العديد من المشكلات الصحية و الوقاية منها فهي أمر أساسي في علاج الكثير من الأمراض،و في بعض الاحيان تكون الوسيلة الوحيدة للعلاج منها.
* أهمية التغذية العلاجية تتلخص في :
١– تقوية الحالة الصحية للفرد والوقايه من سوء التغذية.
٢– تخفيف الأعراض المرضية المصاحبة لبعض الامراض و التي تزعج المريض.
٣- الوقاية من المضاعفات المصاحبة لبعض الأمراض و التقليل منها.

* أساسيات التغذية العلاجية :
١– أن يكون النظام الغذائي المتبع يعمل علي تقليل فرص حدوث انتكاسة للمريض و خطر الإصابة بالمضاعفات و استقرار حالة المريض.
٢- أن يحتوي النظام الغذائي على جميع العناصر الغذائية فيما عدا بعض العناصر التي لا تتناسب مع الحالة الصحية للفرد والتي يجب الامتناع عنها أو التقليل منها.
٣- يجب أن يعلم المريض وأسرته أسباب وضع هذا النظام الغذائي وأهميته و ضرورة اتباعه.
٤- تقديم الغذاء بالشكل المعتاد عليه حتي لا ينفر المريض من الطعام.
٥- أن يعمل على إعادة توازن مكونات الجسم من الأملاح والبروتينات والكربوهيدات و الدهون .
٦- الاهتمام بكمية المياه و السوائل في الجسم.
٧- أن يحرص علي التوازن بين التغذية العلاجية للمريض و الأدوية العلاجية التي يأخذها المريض.
٨- أن يعمل علي تعديل سوء التغذية و تحفيز أجهزة المريض للاستفادة القصوى من الغذاء.
٩- أن تشمل الوجبات التي يتناولها الفرد علي العناصر الغذائية المختلفة التي تقوم بإعطاء الجسم ما يحتاجه

* يجب أن تحتوى الأنظمة العلاجية علي التالي :
منتجات الحبوب : يجب أن تحتوي كل وجبة علي أحد هذه المكونات ( الأرز، المكرونة، الخبز، الشوفان، الشعير، البرغل، الذرة ) لأن الألياف والفيتامينات والمعادن متوفرة في هذه الأطعمة بنسبة كبيرة.
منتجات الحليب والألبان: (الحليب، الجبنة، الزبادي، اللبن، اللبنة) مع مراعاة ان يكون من مصدر موثوق منه بحيث تكون المراعى والأغنام التى هى مصدر الحليب تتغذى على الطبيعه ولا تعتمد على الهرمونات ومراعاة الاشخاص الذين لديهم حساسية من الألبان .
الخضروات و الفواكه : (السبانخ ، الجزر، الطماطم، الشمندر، الخضروات الورقية، الخيار، الخس، البروكولي ،الموز، التفاح، المانجو، التمر، التوت، البرتقال، الجوافة، العنب، الأناناس ) و من الأفضل تناولها بدون تقشير بعد غسلها جيدا للحافظ على الألياف.
اللحوم و البقول و الأسماك : من الأفضل تناول اللحوم و الدواجن ولا ننسى ان تكون مصدر غذاءها طبيعيا ولا تعتمد على الهرمونات و يجب تناول السمك مرتين على الأقل في الأسبوع لما تحتويه على أوميجا ٣ .

 

د.ابتسام علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: