أدم وحواء

“الكتمان”

“الكتمان”

بقلم:زينب سيد

“سرك في بير” جمله شائعه كثيرا مانكررها عندما نخبر أحدهم بكتمان سر له،ولن نخبر أحدأ به،هل فكرت ماهي ضريبه كتمان السر علي صحتك..؟…

قد أوضحت الدراسات أن إخفاء الأسرار عمل شاق يسبب الإجهاد العقلي والنفسي ،لأنك تكون حذرأ دائما من ألاتقول أي شئ واإذا سألك أحدهم عن شئ متعلق بالسر سواء من قريب حتي أو من بعيد يجب أن تكون حريصأ علي ألاتنطق بأي كلمة وهذا يتطلب منك التهرب والخداع أحيانا واليقظة المستمرة والإخفاء وكل هذه الأمور تسبب الإرهاق الذهني كما أن الإفراط والمبالغة من قبل هؤلاء يؤثر بشدة علي نفسيتهم ،لذا ينصح بتفريغ هؤلاء لبعض الغضب الشديد لديهم الذي يشعرون به من شدة كتمان السر ويعاني هؤلاء الأشخاص من الحساسية الذائدة ،ويتأثرون بشدة من أي موقف أوفعل…

كما أن التعايش مع هذا الأمر صعب ويرهقك ويسبب لك أمراضا جسديو ونفسيو أقلها ضعف المناعة لأن الخوف والقلق والترقب يزيد من تفاقم الحالة الصحية خاصة لوكان مريض بالسرطان بينما تساعد المشاعر النفسيو الإيجابية في المساعدة في العلاج والشفاء، ومن المفيد أن تكشف السر لشخص مقرب وتثق به حتي تشعر بالتنفيس والراحة لأن مشاركة السر مع شخص آخر تجعلنا نتلقى الدعم والنصيحة المفيدة وإيجاد حلول له إذا كان يتطلب ذلك وبالتالي يحسن من حالتك المزاجية والصحية.

كتمان الشخص الأسرار يجعله يتعرض لنوع من التعذيب الداخلي ويتسبب في زيادة معدلات التوتر واضطرابات النوم لأن أول مايفكر فيه المرء عند النوم هي تلك الأسرار.

إقرأ أيضا من الحياة…. بقلم إيناس رمضان

تأملات في قطار الحياة “صرخة “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: