شعر وحكايات

صباحي

وهذا الحبيب أنار صباحي

فجاء النهار بوجه الوسامة

نسيم جميل وفيه ارتياحي

كأني به أصبحت حمامة

فلا تحسبن جمالي طبيعي

فمنه لنفسي أخذت علامة

فحيناتراني أخط انشراحي

قصيدا جميلا بصوت اليمامة

وحيناتراني أخيط جراحي

بذكرى لقاء وهمس الندامة

ويامن تراني غرام التفاح

تراه أراد الخدود إقامة

فحاذر مني يا حبيبي صباحي

فإني به قد ألوذ السلامة

أناديك هيا فأنت انفتاحي

على عالم أنت فيه غمامة

وهات حنينا تلده العيونا

على الروح اجعل صداه كشامة

فإني ومنذ قرأت عيوني

ونبض جنون للحظي حجامة

فإني ومنذ جعلت جفوني

تميل وتغفو وفيها قيامة

أجدني جديدا أضاهي الشباب

ونور الشموس لبست عمامة

نرجس عمران

سورية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: