صحتك بالدنيا

شهر أكتوبر وسرطان الثدي

 

شهر أكتوبر وسرطان الثدي

الشائع أن سرطان الثدي يصيب النساء وهو يصيب الرجال أيضا ولكن كل سيدة تصاب به وراءها مشوار طويل و قصة وحكاية وحياة!!

ومن هنا جاءت أهمية التوعية بهذا المرض في شهر أكتوبر من كل عام في كل بقاع العالم لمد يد العون اللازم للمرضى وبيان أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي في سهولة العلاج والشفاء منه بنسبة عالية

ويعد التأهيل والدعم النفسي لمرضى السرطان عامة والثدي بوجه خاص أمرا مهما خاصة عند السيدات فأغلبهن يرفضن العلاج لشدته وصعوبة تحمل النتائج القاسية على السيدة أثناء وبعد العلاج

وهنا تظهر أهمية وجود الثقة التامة بين المريضة والمعالج أو الداعم النفسي ويظهر أيضا دور الأسرة والأصحاب المحيطين بالمريضة في دعمهالمعنوي وتقديم الرعاية والحب والاهتمام لها وبعث الأمل في نفسها وقلبها بكلمات معبرة تساعدها على تخطي ما تعانيه من ألم ومشاعر إنكسار شديدة

ويا حبذا لو نذكر لها نماذج من الأهل و الأصدقاء الذين أصيبوا بالمرض وأنعم الله عليهم بالشفاءفتغيرت حياتهم للأفضل.. ولكن!!!!!!

ماذا تفعل مريضة سرطان الثدي حين تكتشف أنها مصابة به؟

من خلال تجربتي أقول لكل من تكتشف أنها قد أصيبت بهذا المرض

أن تؤمن تماما أن المرض من الله والشفاء منه أيضا (وإذا مرضت فهو يشفين)

وأن ترضى بقضاء الله وتسلم كل أمرها له فهذا الرضا يجعلها تتقبل العلاج الصعب والقاسي وتجتازه بسهولة وهي آمنة وتفوض أمرها لله

ترفض من داخلها الاحساس بالضعف والانكسار والإحباط وهي مشاعر طبيعية في هذه الفترة تستطيع تجاوزها بأن تكون قوية من الداخل وأن تتمسك برغبتها في الحياة من أجل نفسها وأحبابها وتتشبث دائما بعون الله فهو يراها ومعها

وسيصبح الأمر هينا لأنها في معية الله ولن يخذلها أبدا وسوف يجعل بعد العسر يسرافتتقبل شكلها الجديد وتعالج انكسارها بثقتها في الله وفي نفسها

وترى نفسها جميلة وتقنع نفسها بذلك” انها مازالت جميلة”

وأجمل صور الرضا أن نرى في المحنة نعمة لابد أن نشكر الله عليها ونفرح بعطاياه ونأخذ من المحنة درسا جميلا نتعلم منه أهمية الحياة

ومن هنا أدعو كل سيدة بضرورة الكشف المبكر عن سرطان الثدي خاصة أذا كان هناك تاريخ عائلي في الأسرة لهذا المرض أو للاطمئنان على نفسها فالكشف المبكر هو حجر الزاوية في الشفاء من هذا المرض إن شاء الله

وأدعو كل سيدة تصاب بسرطان الثدي أن تكون دائما قريبة من الله بالصلاةوالدعاء وقراءة القرآن و تفعل ما تحب من قراءة كتب ‘،سماع موسيقى زيارة أصدقاء أو الخروج معهم وأن تقوم دائما بعمل الأشياء التي تسعدها فهي وسيلة جميلة للتخفيف عن المعاناة مع العلاج

وربما تتغير حياتك إلى الأفضل وتصلين إلى أحلام جديدة تتحقق..

وفي شهر أكتوبر و التوعية نتمنى من الأطباء أن يكونوا أكثر تواصلا مع مرضى السرطان وهناك سؤال ملح !!!!

كيف يكون التواصل من الطبيب مع المريض؟

من أساسيات التواصل الجيدة بين الطبيب ومريض السرطان والتي يحتاجها المرضى

*المقدره علي التعرف علي الأعراض التي يعاني منها المريض ومشكلته الصحيه بشكل محدد ودقيق

*الاستماع باهتمام وتركيز لما يعرفه المريض من معلومات تتعلق بمرضه منذ بداية الشعور بالمرض

*مناقشة خيارات العلاج او الفحوصات مع المريض وإعطاؤه الفرصه للمشاركة في قرار علاجه

*يجب ان يشعر المريض أن الطبيب يشعر به ويقدر معاناته ويظهر تعاطفه معه بالنظر إليه أثناء حديثه عن مرضه أو بالتخفيف عنه أثناء الحديث اذا اجهش بالبكاء بالربت علي كتفه او مساعدته في تجفيف دموعه إلخ

وفي شهر التوعية

أقول للأطباء اذا كان علمك وخبرتك الطبية جزءا مهما في إثبات نجاحك كطبيب فإن تواصلك مع المريض تواصلا جيدا وقدرتك علي فعل ذلك هي أيضا جزء لايتجزء من صفات الطبيب الناجح

شفى الله مرضى السرطان وكل مريض ودمتم جميعا بخير

بقلم /د ميرفت مهران

إقرأ أيضا ما وراء تسمية أكتوبر “الشهر الوردي”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: