مقالات

الحرية القليل منها يجلب الأمان والكثير منها يجلب الفوضى

في زمن لم يعد للناس فيه حديث سوى عن الحرية والديمقراطية حتى وصل الأمر إلى حد الفلتان من عقال النفس البشرية وما اتسمت به هذه النفس من صفات الخير والقداسة فمنها انبثق الرسل والأنبياء والعلماء وفي المقلب الآخر للنفس البشرية كمائن شرٍ تتربص لاقتناص فرائسها .

يقول ” سيغموند فرويد “ مؤسس علم التحليل النفسي: الشر في غرائزنا، أي في طبيعتنا،وأن ادعاء الخير هدف ثقافي وحضاري فقط.

وفي هذه الأيام أرى أن ادعاء الخير أصبح موضة وتقليداً أعمى وبشكل خاص في ذلك المجتمع يقال عنه مخملياً أو نخبوياً.

لا بأس من ذلك إذا كانت كما يقال الغاية تبرر الوسيلة من أجل هدف سام ٍ أما على وسائل التواصل فللحرية الحمراء باب، وحدث ولا حرج عن كمية الحرية التي تصل حد الوقاحة أحيانا وحد التحرش في بعض الأحيان واستباحة كل المحرمات أحياناً كثيرة.

في الواقع كان الوضع أبشع وأقبح وذلك من خلال حوادث تحصل في واقعنا بكثرة هذه الأيام.

حوادث تقشعر لها الأبدان إذا ما غصنا في تفاصيلها.

وسأورد هنا قصة حقيقية قامت بتجربتها فتاة صربية في إحدى العواصم وذلك في عام 1974 للتعرف أكثر على تصرفات البشر إذا منحت لهم الحرية دون قيود، فقررت أن تقف لمدة ست ساعات دون حراك في ساحة عامة وأتاحت للجمهور مطلق الحرية بأن يفعلوا بها ما أرادوه.

كان بجانبها طاولة وعليها مسدساً وسكيناً وأزهار وأشياء أخرى.

في البداية اكتفى الجمهور بالوقوف والمشاهدة.

لم يدم هذا طويلاً بعد أن تأكد الجمهور أنها لن تقوم بأية ردة فعل.

هنا بدأت تظهر المشاعر الحقيقية الكامنة فمنهم من نكزها بالمسدس ومنهم من جرحها بالسكين ومنهم من وخزها بأشواك الورد وتحرشوا بها ومزقوا ثيابها و….و ….

بعد أن تحركت من مكانها بعد ست ساعات خاف الجمهور من ردة فعلها، وهموا بالفرار

لكنها لم تفعل شيئاً …! سوى أنها انفجرت باكيةً.

أثبتت التجربة نظرية فرويد وأثبتت لـ مريانا أن البشر مهما اختلفت أعراقهم وأخلاقهم قادرون على ارتكاب أفعال شنيعة إذا ما أتيحت لهم الفرصة.

وهذا ما لمسناه وعانينا منه في سنوات الحرب وبشكل خاص في سوريا والعراق ورأينا حجم البشاعة التي ارتُكبت بحق البشر والحجر حتى التماثيل ومراقد الأنبياء والأولياء لم تسلم من أذى تلك المجموعات البشرية التي أعطيت لها الحرية لتفعل أي شيء.

هنا نقرُّ ونبصم أن السلطة دائماً بحاجة إلى قوة الردع وأن الحرية لا يمكن أن تعطى أو تمنح دون رادعٍ أو قانونٍ أو نظام.

وفي هذا يكمن السر في تقدم وانضباط دول العام الغربي والكثير من دول الشرق الآسيوي حيث السيادة للقانون والنظام اللذان يتيحان للفرد أن يتصرف بحرية مصونة بحدود ضمن منظومة القوانين والأنظمة السائدة ولا أحد فوق القانون.

أما سر فوضانا نحن العرب ومن يشبهنا أننا جميعنا فوق القانون والنظام.

تحكمنا الرجولية والمحسوبيات وتطغى وتتعدى على كل القوانين.

أما في قادم الأيام فعلى الحرية السلام.

كتبت/ كاملة عزام /سوريا

اخراج صحفي/ريمه السعد

تدقيق لغوي/ ميرفت مهران

 

إقرأ المزيد معاً للقضاء على التسول

ملف التعليم والتعتيم .. بين عفطة عنز وشهق البعير !

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: