حياة الفنانين

لين يوسف ‘ الصحافة مهنة المتاعب والمتعة معا’

حوار فيصل علي
إخراج صحفي/ ريمه السعد
تدقيق لغوي/ ميرفت مهران

…نعم الصحافة هي مهنة المتاعب والمتعة ..هي الصحفية المجتهدة ..فقلمها ينطق سحرا على أوراق الصحف ..لين يوسف من الاقلام الصحفية الشابة والمميزة ..وهذا الحوار الجميل…

الصحفية الشابة لين يوسف تعريف بك وببداياتك في العمل الاعلامي

 منذ نعومة أظفاري بدأ شغفي وحبي للعمل الإعلامي يظهر لدي كنت أشاهد المحطات الإخبارية وأقوم بتقمص الشخصيات الإعلامية وتقليدها قابلت العديد من الإنتقادات صوتك ضعيف شخصيتك غير مناسبة بالإضافة لمواجهتي العديد من الظروف التي كانت بمثابة نقلات نوعية في حياتي بعد حصولي على الشهادة الثانوية معدلي لم يساعدني على دخول كلية الإعلام يأست ولكن اعتبرته بمثابة تجربة نوعية لي ف قمت بالالتحاق بعديد من الدورات التدريبيه لتمنية المهارات والقدرات الاعلاميه وحصلت على عدة شهادات منها شهادة كتابة الأخبار الصحفيه والظهور الإعلامي ولم أكتفي أيضاً ف تطرقت لمجال تصوير الافلام الوثائقيه شاركت في دورة تدريبيه لفريق إيراني سوري وقمت بتصوير فلم وثائقي قصير خاص بي ما جعلني أكتسب خبرةً أكبر في التقاط المشاهد في اللقطة والوقت المناسب وبجمالية معينه بعد تدريبي لمدة سنتين تم توظيفي ك مراسله صحفيه في موقع وجريدة البعث ميديا شاركت بعدة تغطيات إعلامية سياسيه واقتصادية بالإضافة لمساهمتي الآن في إنشاء فريق الإعلامي السوري الذي يساهم في دعم مواهب الشباب السوري

 الصحافة مهنة المتاعب..هل جماليات العمل الصحفي في متاعبه

 الصحافة مهنة المتاعب والمتعه معاً.. ولكل مجتهد نصيب لكن الاجتهاد والوعي بمواكبة الواقع والتطورات وطريقة التفاعل والتماشي مع التغييرات بطريقه احترافيه هو العامل الأكبر للنجاح ولا يوجد نجاح بدون تعب وإصرار وخاصة في مهنة الصحافة التي تحتاج إلى الحنكة وسرعة البديهة والتطوير الدائم في شخصيتك ك صحفي أو إعلامي ف باعتقادي جماليات العمل الصحفي ليس في متاعبه فقط وأيضاً بإنجازاته المميزة

 هل عندك نية في التوسع بالعمل الاعلامي والانتقال الى وسائل اعلامية أخرى” تلفزيون واذاعة”

 كما ذكرت سابقاً أساس العمل الصحفي هو العمل على التطوير الدائم فلا وجود للنجاح من دون العمل على اكتساب مهارات أكبر والوصول إلى محطة أكبر ..حلمي ليس فقط بالوصول إلى وسيلة إعلامية كالتلفاز بل بإنشاء برنامج إعلامي خاص بي وأجد شخصيتي في الإعلامية العالمية متحدثه اللغات ريا أبو راشد و مقدمة البرامج الحوارية أوبرا وينفري

هل يوجد قراء للصحف الورقية في زمن كثرت فيه برامج التواصل الاجتماعي السريعة الانتشار

 لكل نوع من الوسائط المعلوماتية جمهوره الذي يفصله عن النوع الآخر لذا لا يوجد مبرر للخوف ف الصحف والجرائد ليست بمثابة مريض ينتظر رصاصه الرحمة على الرغم من انتشار ثورة الانترنت ولكن جزء كبير من الناس يجدون المتعه والهوايه في قراءة الصحف على الرغم من تراجع عدد ونسبة مبيعها لكن لا يمكن التخلي عنها ف المجال الإعلامي والصحافه والأخبار الإعلامية والجرائد ينتمون إلى أصل واحد والذي هو عالم الأخبار

 رسالة من الصحفية لين يوسف لمتابعينها

رسالتي باختصار مقولة تذكر أن من سار على الدرب وصل.. ولكن من سار على الدرب تعثر وبكى وسقط وتأمل حتى وصل..بداخل كل شخص موجودة موهبة معينه أوضاع البلد صح ما عم تساعدنا وما عم تساعد كتير مجالات بس الفرص ما بتنطر شي اسمو أوضاع ولا ظروف لهيك كل شخص يحاول يبحث عن موهبتو حتى ولو كانت شي بسيط جداً هاد الشي ح يخليه إنسان متصالح مع ذاتو نفسياً وكل الشكر للصحفي والأستاذ فيصل علي على المقابلة الجميلة

ريما يوسف “العمل الإعلامي لا يتجزأ والإعلام يحتاج إلى تراكم فكري وثقافي وأدبي”

“عزة الشرع خلال مسيرتي الإعلامية الطويلة حافظت على موقعي كمذيعة كي استحق أن يطلق علي الإعلامية عزة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: