رياضة عربية وعالمية

رغد أبو عمار”طموحي كبير في لعبة الرغبي وأعمل على تحقيقه

حوار: فيصل علي

إخراج صحفي/ ريمه السعد

تدقيق لغوي/ميرفت مهران

…الرغبي اللعبة الجديدة على خريطة رياضتنا السورية ..والبدايات كانت بالمثالية والرائعة وحققنا المركز الثاني عربيا ..ومن نجمات هذه اللعبة لاعبة شابة من محافظة السويداء رغد أبوعمار والتي تلعب كرة السلة في نادي المحافظة الدمشقي وحوار معها …

بداية نتعرف على رغد

رغد أبو عمار عمري 23 سنة طالبة في كلية الحقوق جامعة دمشق ولاعبة كرة سلة في نادي المحافظة للموسم الحالي 2020-2021

وأيضاً لاعبة منتخب سوريا لرياضة الرغبي

 وعن بداياتها ومشاركاتها تحدثت  رغد

بدأت في رياضة كرة السلة بالنادي العربي بعد تشجيع من أهلي الذين وقفوا معي وساندوني وأنا في الصف التاسع عام 2012 بعدما مارستها كهواية أحبها لعدة سنوات في المدرسة الابتدائية والإعدادية، ثم بدأتُ رياضة الرغبي الممتعة منذ بدايتها في السويداء عام 2018 وحتى هذه اللحظة بسبب محبتي لهذه اللعبة ورغبتي بتجربة هذه الرياضة التي أصبحت فيما بعد لعبتي المفضلة الأولى التي أعشقها ولدي طموح كبير فيها

..أهم ما أحرزناه في رياضة الرغبي:

ثالث غرب آسيا عام 2018 في لبنان

فضية بطولة العرب عام 2021 الجاري في مصر

 وتابعت طموحي كبير في رياضة الرغبي وأعمل على تحقيقه

 وعن الصعوبات تحدثت اللاعبة رغد:

أكبر صعوبة أواجهها في طموحي برياضة الرغبي هي عدم وجود ملعب خاص بهذه الرياضة إضافة لعدم دعمها بالشكل الذي يجعلها تتشهر وتتواجد في غالبية الأندية السورية ليصبح لدينا دوري نلعب فيه إضافة لعدم وجود ميزانية خاصة للرغبي بسبب عدم وجود اتحاد خاص بهذه الرياضة مما يجعلنا لا نستطيع المشاركة بجميع البطولات الخارجية..

وختمت اللاعبة رغد أبوعمار حديثها بكلمة وشكر:

كلمتي الأخيرة هي أنَّ رياضة الرغبي من أمتع الرياضات التي يمكن أن يمارسها أي شخص وأشجع جميع اللاعبات على تجربتها وممارستها..

..أشكر كل المدربين السلويين الذين دربوني وزملائي الذين كانوا معي وأخص بالشكر مدربي الذي ساعدني كثيراً الكوتش يزن دبا

..وفيما يخص الرغبي فأشكر الكوتش محمد جركو على دعمه وأخص بالشكر المدرب التونسي الكوتش ظافر القزاح الرائع الذي كان لي وللفريق المدرب والأب والأخ والصديق والسند الذي تشرفت أكبر تشريف بمعرفتي به وبتدربي تحت يديه لكونه من المدربين العظماء المعطاءين القلائل الذين يمكنهم تحقيق إنجازات بفترة قليلة والوصول لمستوى رائع وترك بصمة وأثرا كبيرا في قلب وعقل كل لاعب تدرب عنده

وأيضاً أشكر عائلتي على دعمها الدائم لي ولا أنسى بالشكر فريقي الجميل في رياضة الرغبي الذي هو عائلتي الثانية..

 

مظهر الحكيم “تمثيلية الأسبوع أجيال نص ممتع و جميل ..تابعونا كل أربعاء على إذاعة دمشق

ليلى سمور “علينا مواكبة الزمن الذي نتواجد فيه بأقل الخسائر و قريبا سأعود بقوة فأنا مشتاقة جداً للشاشة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: