شعر وحكايات

زُلفى و يُزلفُ الجمال

 قصيدة من المحبّة وقصائد الترياق

تُزلفُ أناشيد تقول :

زُلفى الشّوق الزاهر بين ثنايا الرُّوح

زُلفى من مهجة تقاربُ مواعيد الترحال

تقارب الفجر الغائم و أناشيد المطر الحالم

تُقاربُ تباريح الدهشة و بعض لغاتها

بعض أناشيد الزُلفى

بعض ترحال أشواقها وقمرها الغائب

كرواية تبحثُ عن ضحكة أبطالها ..

تبحثُ عن ودِّ الشيء و إن جاء سُئل الحال إلى بياراته , جاء برتقالاً من قمر الدهشة ..

و حالاً مورود الاسم والمُسمّى ..

حالاً مُزهر الأسماء

زُلفى من مودّة الشّوق إذ يشتاقُ إلى تفاصيل أمراً أزلفُ إليه النّور

أزهرَ الزهر إلى قصائد اللون الكستنائي , وحروف الشيء الشتائي و مجرور أمرهما ..

زُلفى وإن أزلفَ الورد إلى حروف عشقه ” حروف الندى “

أزلفُ الشيء و رقراقه العذب

أزلفَ إلى بينات أمره “بينات جماله ” بينات قصائده التي تزلفُ بأشواقها الباقيات

تزلفُ و كأنّها تواريخ الزهر الملقاة عند آخر قصيدة

عند آخر شهقة بين حبيبان ..

و أزلف الجمال أبجديات من الرقي لا تنتهي

“شوقها “دمعة ذاك الطفل الذي يُغيّب أشعار الأزليّة والأبديّة

و يُعشبُ قمح الأزمان..

قمح السنبلات النابتة فوق الغيم ..

قمح حلمها النابت في دهاليز فجر القصيدة

فجر القصيدة

و يزلفُ الشيء إلى مُقتضى وعده

إلى حلمٍ وارف الأفياء ّه يُظلل قربه وبعده كأنه غسوق الليل في مدّه

غسوق الكلام إذ قيلَ ما قيلَ في بلاغته

يُقبّل الدمع المنهر على خده ..

زُلفى الابتسام الواعد , ابتسام الأشياء وإن تبسمت بواسم ودّه على ثغر الكلام ِ

ثغر التباهي البنفسجيّ و حزنه إن أُزلفَ دمعاً

إن أزلفَ حكايات معسولة الهيامِ

أزلفَ أمره المورود شوقاً مورود الابتسام

يُشبه الأشياء كُلّها التي أزلفت في شتاء الحروف وعصف القوافي

و إن أزلفَ حالُ وقتها الموعود

أزلفَ حكاية تروى أزمنة و عقود

و كأنها صوت التعجب إذ أزفَّ الشيء إلى موعده

صوت النداء وإن جاء في لحظِ كوثره

جاء مرتهنُ الجمال يحبو كطفلٍ يحمل في عينيه قصائد التكوين الأول , قصائد كُتبت في مُقدسات ما كُتبَ

وبقيت مجرورة الضّوء المنير إن علا وجده

بقيت شاهقة الوعد إن سرى وعد الأيام و نور ودّه

شاهقة الأوزان تناجي القوافي و فجر الشعر إن سُكبَ عطره

سُكبَ زهراً في لجّة تجافي أشواق الدهر و شوقه

سُكبَ خمراً في عناقيد و سنبلات باركها الإله وبارك جمال قمحه

كأنّه الفجر المُتيّم بحزن الأيام و حزنه

حتى يُزلفُ الشيء الجميل إلينا في حقيقة أمره

ويُقال هذا مجد الأشياء و مجده ..

هذا وعده وإن أزلفَ كوثره بمقال يُسمّى زلفى ..

منال محمد يوسف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: