أخبار وفن

باليه كسارة البندق بدار الأوبرا المصرية تبدأ يوم الأحد ولغاية 30 ديسمبر

مراسله: لميا بانوها 

كسارة البندق في 6 حفلات بالأوبرا احتفالا بالكريسماس والعام الجديد

حكايات كلارا والأمير وحلم ليلة عيد الميلاد في كسارة البندق على المسرح الكبير

6 حفلات سوارية وماتينة لكسارة البندق بالاوبرا

تتوالى احتفالات دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر بأعياد

الكريسماس والسنة الميلادية الجديدة حيث تقدم فرقة باليه أوبرا القاهرة

بمصاحبة أوركسترا أوبرا القاهرة بقيادة المايسترو ناير ناجي رائعة المؤلفالروسي العالمي تشايكوفسكى ” كسارة البندق ” من إخراج عبد المنعم كامل وإعادة الإخراج لـ أرمينيا كامل وذلك في 5 حفلات على المسرح الكبير تبدأ الثامنة مساء أيام الأحد، الإثنين،الثلاثاء،الأربعاء،الخميس29،28،27،26،

30 ديسمبر الى جانب حفل ماتينيه في الحادية عشرة صباح الخميس 30 ديسمبر

باليه كسارة البندق ارتبط بأعياد الميلاد والعام الجديد بسبب أجواءه الساحرة وأحداثه الشيقة إلى جانب تصوير قدرة الحب على تحويل مصائر الأشخاص والتأثير على مجرى الأحداث في الحياة بشكل عام ويعتمد على استخدام عناصر إبهار فنية متنوعة بالإضافة إلى بعض الخدع البصرية التي تم توظيفها لتتناسب وقصة البالية التي تدور حول أحلام الفتاة الصغيرة الجميلة كلارا في ليلة عيد الميلاد بعد تلقيها عروس كسارة البندق من صديق عائلتها العراب وصانع الألعاب دروسليمر كهدية للعام الجديد وإعجابها باللعبة التي تحطمت على يد أخيها فريتز دون قصد فتحزن وتخلد إلى النوم لترى اللعبة عادت لحالتها الأصلية ثم تتحول إلى أمير وسيم وتدور مجموعة من الحكايات الحالمة بين كلارا وأميرها وألعاب

عيد الميلاد .

حلمه كان أن يبقى جان السينما المصرية.. محمد رضا سطور من حياته

الاذاعية السورية عفراء الجرف” ” البرامج الأقرب لشخصيتي هي البرامج السياسية”

المعروف أن باليه كسارة البندق كتب موسيقاه الروسي تشايكوفسكي عام 1891 مستلهما إحدى قصص الكاتب الفرنسي ألكسندر دوما الأب الذى أقتبسها بدوره من رواية كسارة البندق وملك الفئران لأرنست هوفمان وعرض لأول مرة عام 1892 على مسرح دار الأوبرا الإمبراطوري بسان بطرسبورج

ويعد أحد أهم العروض الكلاسيكية لفرقة باليه أوبرا القاهرة التي قدمته لأول مرة على المسرح الكبير عام 1993 ومنذ ذلك الوقت يعرض سنويا في ديسمبر احتفالا بالعام الجديد بنفس تصميمات عناصره الفنية من ديكورات وملابس وأزياء وموسيقى حفاظا على طابعه الكلاسيكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: