شعر وحكايات

قتل العندليب

الشاعر /علاء القطان

قلبي يموت بطعنة من مدية

في نصلها سم يهوج كما اللهيب

الغدر من احبابنا صعب وما

من حجة كي افهم الطعن المريب

ماذنب عيني ترتمي في نوبة

الدمعات والاحزان عندي كالرقيب

لا تحزنوا أبدا ولا تتعجبوا

سأقول ما سبب الخيانة في اللبيب

فأنا الذي خنت النبي وانا الذي

صلبت عيسى في النهار على الصليب

وانا كسرت قواعد الاخلاق في

الدنيا وصرت بدنيتي شخصا عجيب

فبدأت أبحث على طبيب يعالج

مرض الفؤاد وما وجدت له طبيب

وذهبت من آسيا ﻷوروبا وما

شاهدت من أحد يكون كما المجيب

كل اﻷنام تراكضوا هربا وما

فيهم بشخص يمنح الحب الرطيب

أسفي عليكم قد ظننت بأنكم

تسعوا ﻷضحك ضحكة تشفي الكئيب

لكنكم تسعوا لمديتكم كما

الفرسان حتى يذبحوا ذا العندليب

هذي ذنوبي كلها وأنا على

هذي الدروب أسير في الزمن المعيب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: