شعر وحكايات

همستي “حُلمي”

أجدُكَ حتى وإن اغمضتُ عيناي ، فأنتَ الحاجز بينَ البؤبؤ والجفن
إنكَ داخل عروقي ….
فأينما أذهبُ أصبحت لي جميع الجهاتِ …أجنُ من ضيق الارضِ لبعدكَ عني …
وأرى السماء تنطبق بذراعيها على أجنحتي تمنعني من العيشِ بحلمٍ لا يفارقني بِكُلِّ ليلة يُخيمُ على روحي …..
تعالتْ أصوات أنين شاعرة للحب نذرتْ سنين العمرِ ، ولا تبالي غوصها بقاعِ البحارِ ، وإن تمزقت أشرعتها مراراً ….
وأصبحتْ تراقص الذئاب ليالي معدودة وهي تصرخُ من كثرة الجراحِ …..
حروفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: