أدم وحواء

الأمومة والطفولة في الحياة

للشاعرة والأدبية : نسرين معروف بدور

الأمومة حالة مقدسة تربطُ الأم بطفلها

تبدأ من مرحلة الحمل، ثم الإنجاب تليها الرعاية، و التربية.

ومع كافة المصاعب التي تواجهها الأم

في المراحل الثلاثة التي ذكرت يمكننا القول

بأن الأمومة أروع الهدايا المقدمة من الخالق.

لأنها جنة الله في الحياة بل الطريق إلى الجنة…

فبعد أن يتكلل الزواج الناجح بالإنجاب.

تأخذُ الأم منحى مختلف عن حياتها السابقة المبنية

على الحبّ، والرومانسية، والأحلام.

الأمومة بعد أدراجِ الابداع

من خلال تجربتي الشيقة، والشاقة في مضمارِ الأمومة

وبعد أن وهبت نفسي، ومشاعري، ونجاحي.

لطفلتين حُكِم عليّ النزول من أعلى أدراج الابداع

فكان بي أن وصلت إلى باب بيدي مفتاحه

باب الوصول إلى الجنة.

هكذا تكون المربية الصالحة التي تقطفُ أزهار المستقبل

من ربيع الحياة.

-وهناك تساؤلات كثيرة تبعثُ الحيرة في قلوب الأمهات…

يمكننا الإجابة عليها بالنيابة عنكِ عزيزتي الأم ومنها:

ماذا قدمت لي الأمومة، ولجميع الأمهات، والأديبات والعاملات، والطموحات منهن والناجحات في مجال ما؟

-التجربة هنا شخصية، ولكل منّا تجربتها الخاصة بها.

2-ماهي عواقب الابتعاد عن المجتمع وميدان العمل

وهل العودة صعبة التحقيق؟

-الانقطاع عن العالم الخارجي ليس بالأمر السهل

فمشاغل الأم تفوق المتوقع ربما تصاب الأم باليأس والملل، والتعب، والمرض

وهذا كله يزول بعد ابتسامة يرسمها وجهُ طفلها البريء

أما عن العودة فهي باب الفرج المنتظر والمُرتقب.

3-النجاح في مجال معين هل يعني الفشل

في مجال أخر؟

ليس بالضرورة وإنما بالمثابرة وتقسيم الوقت والتفاني في العمل

سيكوّنون معاً طريق النجاح بالتأكيد ودون أدنى شك.

4-ماذا ونحن محكومون بالوقت، و بتقاليد منها البالي

ومنها المعقد؟

-عزيزتي الأم : الأمر هنا يرغمكِ على ترك عملك، و موهبتك والتخلّي عن بعض النشاطات…

فتربية أطفالكِ تقتضي منكِ تواجدكِ في المنزل بشكل دائم خصوصاً في مرحلة الرضاعة الطبيعية.

5-مادور الأب وشريك الحياة في ذلك كلّه ؟

-كما يعلم الجميع بأنّ الأب هو رب الأسرة وشريك الحياة

شريكي من يقاسمني عملياً وفعلياً كل عمل، ويكون سنداً لي ولأطفاله، ويسعى بعمله لتأمين مستلزمات الحياة.

6- كيف تتخلصين من الضغوطِ اليومية

وأعباء العمل في المنزل، و الرعاية لطفلك؟

-عزيزتي الأم المكابرة لا تترددي في طلب المساعدة

من صديقتك، أمك، أختك.

عليكِ بالراحة، والنوم، ويفضل الخروج من المنزل

في نزهة… إلى السوق…إلى مركز التجميل…

وربما زيارة أحدى صديقاتك. وهذا كلّه يصبّ في صالحكِ وصالح أولادكِ وزوجكِ في الوقت ذاته.

7- تعلق طفلكِ بكِ لدرجةٍ تفوقُ الوصف

هل هذا الأمر طبيعي؟

-هو الأمر المفرح المبكي…

و هنا يلعبُ دور عائلتك، ومحيطك، بالاهتمام

ومنح طفلكِ القليل من اللطف، واللعب، والحبّ.

-رسالة محبة، وتوعية لجميع الأمهات

لتنشئة جيل ناجح

-أطفالنا أمانة في اعناقنا، ومواسم القطاف

تأتي بعد زرعِ البذرة الصالحة

فلتكوني عند حسن الظن، والمسؤولية

فهذه المهمة تقلدكِ بوسامِ الأمومة

ليفتخر بكِ طفلكِ كفخركِ بنجاحهِ، وتميزهِ في المستقبل.

-بالنهاية يمكننا القول بأن الأم حياة، وحضن واسع،

وبيت دافئ، فبعد انقطاع الحبل السري تبدأ الحياة وبعدها لا طعم للحياة

أطال الله بعمرِ الأمهات، والأطفال زينة الحياة الدنيا ورحم الله من قال: الجنة تحت أقدام الأمهات.

تابعونا بكل جديد بسوم سلوم ” نصيحتي لكل أم اجعلي الكتاب القصصي رديف لكتاب طفلك المدرسي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: