شعر وحكايات

همستي “نحنُ والبحر”

وقفا على جمالِ ما خلقَ الكريمِ، وما أبدع

فقالت له يامن بالهوى أصبحتُ المراد و المنى ….

أجاب…يا ملكة قلبي أني أنصتُ

بمَ تفكر وأنا أمام جمال عينيكَ وقربكَ …

ألا تعرفين ؟؟!!

وهل هناكَ بديلُ؟ !!!

إنني أخاطب البحر وأقول لهُ إنني أحبها …

وحلفتُ لربي بعدد قطرات الماء في البحرِ إني أحبها .

آه أيا بحري ومرساها ، وإنكَ معجزة عمري ومبتغاها …..

ألا تدركينَ من هي لؤلؤة قلبي وأسراره؟

وما تغوصُ لأجلهِ روحي ..

أتعرف؟

إنك كل ما قلتَ وأكثر …

ما دخلَ آلامي تعاندني بكَ ؟!!!!

تناجيكَ وتتأمل وصالكَ بتُ أبحثُ عن ظلكَ …تلهفاً لحنينكَ …

أيا سيدة بالي أرواحنا تناغمت طرباً وتبسمتْ قلوبنا عشقاً ، وتناثرت حروفنا غزلاً ……

كم يرهقني حبي …كأنهُ يعزفُ على مسامعي حزناً……

ألا من وصالاً ؟؟

تكلم أيها البحر ، وأنثر علينا درراً ، وآمالاً ………

حروفي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: