شعر وحكايات

همستي “نحنُ والبحر”

وقفا على جمالِ ما خلقَ الكريمِ، وما أبدع

فقالت له يامن بالهوى أصبحتُ المراد و المنى ….

أجاب…يا ملكة قلبي أني أنصتُ

بمَ تفكر وأنا أمام جمال عينيكَ وقربكَ …

ألا تعرفين ؟؟!!

وهل هناكَ بديلُ؟ !!!

إنني أخاطب البحر وأقول لهُ إنني أحبها …

وحلفتُ لربي بعدد قطرات الماء في البحرِ إني أحبها .

آه أيا بحري ومرساها ، وإنكَ معجزة عمري ومبتغاها …..

ألا تدركينَ من هي لؤلؤة قلبي وأسراره؟

وما تغوصُ لأجلهِ روحي ..

أتعرف؟

إنك كل ما قلتَ وأكثر …

ما دخلَ آلامي تعاندني بكَ ؟!!!!

تناجيكَ وتتأمل وصالكَ بتُ أبحثُ عن ظلكَ …تلهفاً لحنينكَ …

أيا سيدة بالي أرواحنا تناغمت طرباً وتبسمتْ قلوبنا عشقاً ، وتناثرت حروفنا غزلاً ……

كم يرهقني حبي …كأنهُ يعزفُ على مسامعي حزناً……

ألا من وصالاً ؟؟

تكلم أيها البحر ، وأنثر علينا درراً ، وآمالاً ………

حروفي 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: