مقالات

“يا كحك العيد ياحنا”.. صناعة البهجة والسعادة والفرحة

كتب/خطاب معوض خطاب

صناعة الكعك والبسكوت في البيوت تراث مصري أصيل، وهناك مصادر تشير إلى أن قدماء المصريين كانوا يصنعون الكعك، بل هناك من يؤكد أن كلمة كعك كلمة أصلها مصري، وأن الأوروبيين قد أخذوا اسم “كيك” منا.

وفي أوقات صناعة الكعك كانت رائحة السمن البلدي والنشادر والفانيليا تملأ جميع البيوت، وكانت فرحتنا كأطفال متحلقين حول “الطبلية” نمسك “المناقيش” ونسهر طوال الليل نشارك في صناعة الكعك بأيدينا لا تضاهيها فرحة.

 

اقرأ أيضا كعك العيد…بطريقة مميزة وناجحة

ولم يكن الكعك والبسكوت قديما مجرد مخبوزات أو حلوى نأكلها في أيام الأعياد والأفراح، بل كانت صناعة الكعك والبسكوت بمثابة صناعة للبهجة والسعادة والسرور والفرحة في كل بيت مصري يصنع الكعك، وكانت النساء والأطفال في البيوت المصرية يقومون بصناعة الكعك وهم يغنون:

“يا كحك العيد ياحنا

يا بسكويت ياحنا

يا شرباتات ياحنا

في الكوبايات ياحنا”

وكانت هناك أغنية أخرى تتردد على ألسنة الكثيرين وقت صناعة الكعك والبسكوت في الأعياد والأفراح:

“يالَّا يالَّا يالَّا

يالَّا يا حلوة يالَّا

يالَّا ياحلوة اعجني

هاي هاي

ولمي جيرانك واخبزي

هاي هاي

وارقصي وكيدي وطبلي

هاي هاي

وخليها يابت على الله

يالَّا يالَّا يالَّا

كحكنا لذيذ لذاذة

هاي هاي

ما يخرجش من الخبازة

هاي هاي

بَيِّنِي يا بت الغمازة

هاي هاي

وخلي توكالك على الله

يالَّا يالَّا يالَّا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: