رياضة عربية وعالمية

 صلاح الدين رمضان مرشحا لرئاسة الاتحاد العربي السوري لكرة القدم

إعداد وإخراج صحفي/ ريمه السعد
حوار / ساهر السرور  …إشراف /خالد حويج

صلاح الدين رمضان عضو المكتب التنفيذي السابق للاتحاد الرياضي العام وعضو اللجنة الأولمبية السابق ورئيس اتحاد كرة القدم السابق ورئيس نادي المجد الرياضي حاليا

ضيف مجلة سحر الحياة في هذا الحوار

ما هو سبب دخولك انتخابات رئاسة اتحاد كرة القدم السوري لهذه الدورة أو هذه المرحلة؟

 لقد تم إنهاء مهمتي من رئاسة اتحاد كرة القدم السوري بدون إدانة والسبب يعود الى إبرام اتفاقية رياضية بحتة مع الاتحاد القطري ورغبتي باستكمال برنامجي الانتخابي

علما بأنني تكلفت بمهام قيادية على الصعيد الرياضي سابقا كعضو بالمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام وعضو لجنة أولمبية ورئيس الاتحاد السوري لكرة القدم عام 2012 وحاليا رئيس مجلس إدارة نادي المجد الرياضي ولكن رغبتي بتطوير كرة القدم جعلني أتقدم بأوراق ترشيحي مجددا

هل يمكن انتشال وإنقاذ كرة القدم من الوضع الذي تعيشه من تخبط وفوضى عارمة للوصول بها إلي منصات التتويج؟

 باعتقادي هذا الموضوع صعب مع إنه لا يوجد صعوبة بكرة القدم ولكن تكمن الصعوبة بمكان ما وليس بالأمر السهل وعلى الجميع التكاتف والتعاون للنهوض بواقع كرة القدم السورية

ما هو برنامجك الانتخابي ؟

 أهم نقاط برنامجي الانتخابي

1- محاربة الفساد الإداري والمالي من خلال الوقوف عند الأخطاء والاعتراف بها ومن ثم دراستها وإيجاد الحلول لها من خلال الاستعانة بخبراء لمعالجة كل شيء غامض حيث كان البعض يظن بأن لجنة الاحتراف ليس لها دور وبأن الاحتراف فقط مراقبة مباراة وتسيير مباراة بالدوري فهذا العمل ممكن أن تقوم به لجنة فنية ويجب على الاتحاد القادم بان يكون على قناعة بأن عمله ليس مراقبين ورؤساء لجان و إنما عليه أن يعمل و ينتهج فكرا متطورا والبحث و الاستعانة بخبراء يملكون القدرة والخبرة لتطوير عمل اتحاد كرة القدم السورية ومعالجة مشاكل كرة القدم و الانطلاق بأفكار التطويرية بالاتحاد حيث استطعت مع قيادة الاتحاد السابق عندما كنت رئيسا له عام 2012 م تفعيل العمل المؤسساتي وتأمين الموارد المالية من خلال تحصيل مساعدات مالية لسنوات سابقة قبل تطبيق قانون قيصر وحجز الأموال السورية و تجميدها حيث كان ترتيب المنتخب السوري عالميا قبل استلامنا مهمة قيادة الاتحاد 153 وسلمنا ترتيب المنتخب عند انتهاء مهمتنا عام 2018 م حيث أصبح الترتيب العالمي 70 وكان ترتيب المنتخب أسيويا 18 وسلمنا ترتيبه 8 حيث استطعنا تسويق المنتخب السوري من خلال تأمين اللباس المجاني لأربع فرق بالدوري خلال الأزمة

2- التعاون بين الأندية والاتحاد والمكتب التنفيذي والإعلام

3- تقسيم الاتحاد إلى أقسام فمثلا قسم الدوري و الكأس وقسم رابطة المحترفين

4- تعديل اللوائح وتطويرها

5- يجب إلغاء عقوبة الجمهور بالحرمان كون الجمهور هو فاكهة الدوري ويجب الاستعانة عنها بعقوبات رادعة

6- استصدار قانون احتراف جديد مناسب

7- تعديل القيمة التسويقية للاعب السوري من خلال تحديدها

8- الاعتناء أولا و أخيراً بالجيل الناشئ من خلال إنشاء أكاديميات خاصة لكرة القدم منتشرة على كافة مساحة الوطن

9- التواصل مع المحترفين بالدول الأوربية و استصدار الأوراق الخاصة بهم في الوقت المناسب

10- العناية بالمنتخب الأولمبي والشباب والناشئين بالرغم من التقصير حاليا

11- تطوير طريقة اللعب الهجومي بالنسبة للأشبال والناشئين والشباب بفرض على المدربين بأن التعادل السلبي بدون نقاط و يجب أن يكون التعادل إيجابيا لحصد النقاط

12- تغيير طريقة لعب الدوري بما يمنع بيع وشراء المباريات

13- تحسين ملاعب كرة القدم من قبل المكتب التنفيذي صاحب الاختصاص

14- محاولة بناء ملاعب جديدة عن طريق الاتحاد الدولي من خلال التقديم لمشروع الهدف

15- تأمين التجهيزات للحكام المساعدة للتحكيم ومشاركتهم خارجيا لتعزيز الثقة لديهم وتطوير مستواهم

16- تأمين الأدوات المساعدة لاتحاد كرة القدم من كاميرات وغيرها

17- التوعية الجماهيرية لمنع أعمال الشغب وتخريب المنشآت من خلال تعاون الجميع من إدارات وإعلام وروابط مشجعين

اقرأ أيضا بطل قوة الرمي القتالية “عدي ساهر السرور” الفضل يعود لوالدي بأن أكون متفوقاً دراسياً وبطلًا رياضيا

ماهي الأسباب المباشرة لنجاح الاتحاد بعمله وقيادة الكرة السورية للتطور والتفوق وتحقيق الإنجازات ؟

 هذا السؤال مهم جدا إذا كان للاتحاد قادم من أجل إدارة الدوري والمشاركة بالبطولات والخسارة والربح فالفشل مصيره أيضا وأما الاتحاد القادم يجب أن يحمل أفكارا إيجابية للتطوير بحيث يعالج المشاكل والاستفادة من إيجابيات الغير والانفتاح على الفكر المتطور بكرة القدم ولذلك فكر الاتحاد القادم يجب أن يكون همه الأول والأخير التطوير والبناء الصحيح لكرة القدم السورية وليس همه واهتمامه الدوري و الكأس فهما مهمان فهنالك رابطة للاحتراف التي سوف تتشكل وهي من تقود مباريات الدوري و الكأس .

اقرأ المزيد مدربة الزومبا السورية ديانا حرب ” الدوون” تتحدث عن تجربتها

بطل الألعاب القتالية السوري وسيم كبول في حوار حصري ليحدثنا عن مسيرته الرياضية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: