أخبار وفن

المجرى المبروكة في إدكو “العالم يبحث عن علاج الأوبئة ونحن نتداوى بمياه المجاري

كتب/خطاب معوض خطاب

في الوقت الذي تتسابق فيه العديد من دول العالم من أجل الوصول إلى علاج فعال للأوبئة المختلفة التي تجتاح الكرة الأرضية، نجد عندنا من يتسابقون من أجل الحصول على أوبئة جديدة، فمنذ ساعات قليلة شاهدت مقطع فيديو بث مباشر لبعض الأهالي في مركز إدفو بالبحيرة، والذين يتسابقون من أجل الفوز بكوب من مياه المجاري التي يسمونها بالمبروكة.

ففي إدكو بمحافظة البحيرة توجد بالوعة مجاري يسميها الناس بالمجرى المبروكة، لأنها كانت قديما عبارة عن مجرى تصرف عليها مياه المجاري الخاصة بثلاثة مساجد بالمنطقة، وقد اعتقد الناس منذ عشرات السنين في بَرَكَةِ مياه المجاري الخاصة بهذه المساجد، فاعتادوا التوافد على المجرى من أجل الاستشفاء بمائها، خصوصا وقت توافد الناس على المساجد الثلاثة لصلاة الجمعة.

والعجيب أن هذه المجرى أو البالوعة لا يقبل عليها أهل المنطقة فحسب، بل ذاع صيتها حتى توافد عليها الكثيرون من المناطق المحافظات المجاورة طلبا للشفاء من الأمراض الجلدية، بعدما فقدوا الأمل في التداوي حسب قولهم، وكما يقال لابد من الذهاب إلى المجرى أو البالوعة المبروكة ثلاثة مرات متتالية كل يوم جمعة وقت الصلاة، والحرص على الاستحمام أو غسل الرأس والوجه واليدين والقدمين وجميع المناطق المصابة بالمرض، وذلك للحصول على بركة المجرى أو البالوعة المبروكة.

والسؤال هنا: هل يليق أن يحدث هذا في بلادنا ونحن في القرن الحادي والعشرين، وماذا ننتظر!

وهؤلاء الأهالي حسب قولهم يفعلون ذلك منذ عشرات السنين، هل نتركهم يستعملون مياه المجاري بهذه الطريقة ثم نتباكى بعد ذلك على ما يصيبهم من أمراض وأوبئة، يقولون في المثل: “الوقاية خير من العلاج”، وهناك في بلادنا من يتداوى بمياه المجاري.

اقرأ المزيد على موقعنا

هندسة التَكَيُفْ مع مصاعب الحياة

د.سناء السعدي” الحذر من ضربة الشمس….. فقد تحمل خطورة عالية …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: