حياة الفنانين

د. نواف ابراهيم مسيرة التميز بين التكريمات الوطنية والعالمية

منال محمد يوسف

إنه الدكتور نواف إبراهيم وجه سياسي اجتماعي إعلامي سوري روسي، ويجدر التحدث عن هذه الشخصية المميزة

التي شغلت العديد من المناصب الهامة خلال مسيرته المضيئة وحظت باحترام المجتمع على نطاق واسع

لا بدَّ أن ننوه في البدء بأنّه “ابن محافظة طرطوس ” درس الصحافة في جامعة الصداقة بين الشعوب، وتقلد العديد من المناصب العلمية الرفيعة. يعتبر من أبرز الشخصيات السياسية والاجتماعية والإعلامية في المجتمع العربي والروسي حدٍّ السواء.

و هنا تستوقفنا مسيرته العلمية التي بدأت بحصوله على شهادة من معهد المكننة الزراعية بحلب بدرجة امتياز 1995 وعين معيدا في المعهد لكنه لم يكمل العمل والدراسة و التحق بخدمة العلم حتى عام 1998.

في عام 2000 غادر إلى روسيا وبدأ بدراسة هندسة الأتمتة والتحكم بعد عام من التحضير الدراسي غير توجهه و انتقل إلى كلية الإعلام وفي 2005 حصل على بكالوريوس الصحافة الدولية بامتياز ثم حصل على الماجستير في نفس الجامعة عام 2007.شهادة الدكتوراه في الصحافة الدولية “إدارة وسائل الإعلام” بدرجة امتياز عام 2011

بدأ متابعة دراسته كمرشح من الجامعة لرسالة دكتوراه دولة لكنه لم يتابع دراسته مع بداية الحرب على سوريا وتفرغ للعمل الإعلامي والسياسي .

نواف إبراهيم تقلّد العديد من المناصب الهامة داخل وخارج سوريا حيث شغل مناصب قيادية في النقابات الشبابية والطلابية والمنظمات الإنسانية ومنظمات المجتمع المدني العربية والروسية والأجنبية ،عمل في العديد من المؤسسات الإعلامية الدولية منها “روسيا اليوم” و “صوت روسيا” كمراسل مهام خاصة، معد ومقدم برامج.

ويعمل حاليا كمستشار سياسي وإعلامي في العديد من المؤسسات السياسية والاجتماعية والإعلامية ومراكز البحوث بشكل غير متفرغ ،

متفرغ حاليا للعمل كمنتج ومعد ومقدم برامج في وكالة الإعلام الدولية “روسيا سيغودنيا” ، وكالة الأنباء والإذاعة الدولية سبوتنيك”، كاتب سياسي في عدد من المؤسسات الإعلامية الدولية ويشارك في مؤتمرات وبرامج إعلامية وتلفزيونية محلية وعربية ودولية..

حصل الدكتور نواف إبراهيم على عدد كبير من الشهادات والميداليات والأوسمة الرسمية الحكومية وغير الحكومية من دول ومؤسسات روسية وعربية ودولية، أخرها، وسام بطل العمل من منظمة عموم أبطال العمل في روسيا والحائزين على جوائز الدولة، وسام التعاون مع وزارة الخارجية الروسية، شعار العلم الوطني الروسي وقبلها برعاية الرئيس المصري السابق حصل على ميدالية الصداقة المصرية الروسية نظير إسهامه في إعادة إحياء العلاقات الروسية المصرية وغيرها.

قام بتغطية الأحداث الكبرى وله إسهامات عديدة في العمل الاجتماعي والإنساني، وحصل على العديد من الشهادات العلمية الإضافية منها – دبلوم مترجم روسي عربي في المجال الإنساني والاجتماعي من جامعة الصداقة بين الشعوب – دبلوم مدرس لغة أجنبية للأجانب – دبلوم فن المحادثة من المعهد الوطني الحكومي بموسكو، دبلوم دليل سياحي، دبلوم فن التمثيل الهادف من فرع معاهد حلب.

خضع لدورة خاصة مع نخبة من الإعلاميين في وحدة المهام الخاصة ومكافحة الإرهاب في أسطول البحر الأسود في سيفاستوبل وحصل على شهادة دورة إعلام حربي ومكافحة الإرهاب تخوله العمل بشكل رسمي في جميع مناطق الحروب والكوارث الطبيعية والمناطق الساخنة.

و نراه يمتلك سيرة ذاتية تبدو و كأنها مجلداً ينضح بالتكريمات الوطنية و العالمية التي لا مجال لذكرها الآن و التي جعلته سفيراً حقيقياً و خير من يُمثّل الإعلام السوري الروسي..

و خير من حصد جوائز في شتى المجالات تليقُ به و يليقُ بها

و من هنا يُضاف اسم جديد لسجل من يستحقون جدارة الحياة

و جدارة التميز الإعلامي والإنسانيّ

من عشقوا أوطانهم وكانوا خير من يمثلونه في معظم المحافل الدولية..

اقرأ المزيد “عزة الشرع خلال مسيرتي الإعلامية الطويلة حافظت على موقعي كمذيعة كي استحق أن يطلق علي الإعلامية عزة

زكريا فحام نفتقد للموضوعية بالإعلام و هشام الحاج ابن بيت ومخلص

“محمد البرجي “الإعلام الجديد وفر خصائص لم يوفرها الإعلام التقليدي ومهرجان الزمن الجميل أعاد لبنان إلى وجهته الصحيحة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: