أدم وحواء

كتبت الناشطة نسرينة نزار “لسنا “هاشتاجات “مؤجلة ولا قصصاً عابرة”

بعد كل هذه الجرائم التي تحدث في مجتمعاتنا لقد تشكَّل الخوف في عقول النساء ،كيف سنخرجُ من البيوت دون أن ننظر خلفنا دونَ أن نحسب كم امرأة ستفقدُ حياتها مع مغيب الشمس.

نذهبُ للعمل للدراسة للشارع خائفاتٍ أن نسمعَ خبراً آخر لامرأةٍ أخرى سُلِبَ حقها في الحياة؛ لأنها قالت لا أو لأنها رفضت أو لأنها لم ترفض حتى ، جميع الاحتمالات موجودة وجميعها تعرفُ اتجاهاً واحداً وهو موت النساء.

منذ بدأ هذا العام ونحنُ نعدُّ على أصابعنا –بقلقٍ وحزن– واحدة اثنتان ..عشرة ، تُقتَلُ النساء في البيوت معلقات على شُرفات المنازل مثل شرنقةٍ ،تُقتَلُ في طريقهنَّ للجامعات أو في المدارس أو في محلَّات التسوق.

وفي بلادنا تُقتَل النساء على الحواجز أيضاً ،لم نعد نعرفُ من المسؤول ؟وكيف نأخذُ معنا البيوت الدافئة الآمنة للخارج ؟ وكيف نتجاوزُ فكرة السكاكين التي تقفزُ حولنا كأنَّها ذئابٌ بريَّة.

نريدُ أن نصلَ إلى حياتنا الهادئة دونَ أن نتعثَّرَ بالخوف مراراً ،الخوف من الموت ومن رفضنا ومن هذه الحياة.

ومن الأيادي القذرة والألسن الطويلة الممتدة تجاهنا في الشوارع المتربصة بنا على الأرصفة أو في السيارات ،متى سيتوقفُ هذا العجز الذي نشعرُ به تجاه بعضنا البعض.

لسنا “هاشتاجات” مؤجلة ولا قصصاً عابرة

فمتى سنأخذُ الحق الأبسطَ في الحياة

شعورنا بالأمان ؟

الناشطة نسرينة نزار

اقرأ المزيد تأملات في قطار الحياة ..أغيثونا .. بقلم : د. ميرفت مهران

خلف كواليس سورية ..بقلم : جواهر صادق إدريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: