مقالات

“تعزفنا المعاناة” للصحفية نور عبد الحليم عمر

إعداد: نور عبد الحليم عمر 

 

 لم تبلغ من العمر سوى أصغره، تراها من مكابدة الفقر والمعاناة منطفئة الملامح، قد صارعت الحياة بسنها الصغيرة، وقد ألقتها أيضًا إلى حيث الطرقات والحواري، تتنقل بين شوارعها الخالية كأميرة صغيرة نزعتها الحياة تاجها.
تراها أو ربما ترى روحها تلمع من براءتها الملائكية الهادئة المدفونة خلف سور الطفولة المتنكر في حركاتها العابثة المشاكسة.
وهذا كهلٌ تراه على أوتار الكمان يعزف مقطوعته الحزينة على ما مضى وما كان، وبالمثل كل مكان لم يترك بهِ غير الألم، المشقة والخذلان، يتنقل بين الشوارع ومعه آلته وتلك الحقائب التي تعد ما يمتلكه، يبدو عليه رجلٌ حطمته الحياة وضاقت عليه، فابتدعته موسيقاه من رحمها منزلًا.
ترى كل منهما على حالهِ منفردًا قصة عظيمة تهطل لها الدموع، ولكنك بعينِ شخصٍ آخر قد تراهما يمثلان لوحةٍ لعازف تتراقص على سنفيونيته طفلة مرحة تعشق الحياة بفستانٍ أحمر لونهِ يناسبه احتفالًا.
أتدرِ حقًا إنهما يحتفلان؟! نعم! يحتفلان بانتصارهما ونصرتهما على تلك الحياة الكاذبة الخادعة التي مهما طالت ودامت تظل رحلة تبدأ مرها كان أم حلوها، ولكن تنتظركِ آخرًا لترحل وتعاود أدراجك.
أتعلم أين النهاية؟ من ذلك الباب الوهمي الذي رسمته الحياة والمعاناة، الذي لا تخمين لما يختبئ خلفه، أستعاود مبتسمًا ومرحًا بعد انتهاء رحلتك أم تخرج منه راحلًا وكأن تلك الرحلة ألهتك بمتعها وجمالها ولكن انتهت بكَ بالعودة متألمًا كأنه المتاع اللحظيّ المبهم خلاف الألوان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: