حياة الفنانين

الشقي.. اللمض.. الغلباوي سليمان الجندي.. نجم نجوم أطفال السينما المصرية

كتب/خطاب معوض خطاب

على مدى تاريخ السينما المصرية الطويل بزغ نجم العديد من الأطفال الصغار، منهم من استمر في العمل بالفن وصار نجما من نجومها الكبار مثل فاتن حمامة ونيللي وبوسي وليلى علوي وممدوح عبد العليم، ومنهم من ترك العمل بالفن بعد نهاية مرحلة الطفولة مثل فيروز وضحى أمير وإكرام عزو ونجم نجوم أطفال السينما المصرية الطفل سليمان الجندي الذي جسد شخصية الطفل الشقي واللمض الغلباوي بمنتهى الإبداع، وعُرِفَ بالذكاء والحضور وسرعة البديهة، والجدير بالذكر أنه كان له شقيق اسمه فتحي الجندي اشترك معه في فيلم “ياسمين” وفيلم “الإيمان” إلا أنه سرعان ما ترك العمل بالفن.

والحقيقة أن سليمان الجندي يُعَدُّ واحدا من أشهر الأطفال الذين ظهروا في تاريخ السينما المصرية، وعند ظهوره تنبأ له الكثيرون بمستقبل كبير في السينما المصرية واعتبره النقاد بمثابة ظاهرة فنية لم تتكرر بل ويصعب أن تتكرر مرة أخرى، حيث لفت الأنظار وخطف القلوب بتلقائيته وحضوره الطاغي وموهبته الكبيرة وشقاوته، وأثبت وجوده حتى وهو يعمل مع كبار نجوم السينما المصرية من أمثال فريد شوقي وهدى سلطان ومحمود المليجي وزكي رستم وفاتن حمامة وعمر الشريف وشادية ورشدي أباظة ومحمد فوزي وصباح وماجدة وعماد حمدي وتحية كاريوكا وحسين رياض وغيرهم، كما تفرد بالعمل مع كبار مخرجي السينما المصرية مثل صلاح أبو سيف وكمال الشيخ وحسن الإمام وأحمد بدرخان وعاطف سالم وهنري بركات ونيازي مصطفى وعز الدين ذو الفقار ويوسف شاهين، وهذا إن دل فإنما يدل على إيمان هؤلاء المخرجين بموهبته وقدراته وإمكاناته الفنية الكبيرة.

ومن أبرز الشخصيات التي جسدها سليمان الجندي شخصية ابن الفنان فريد شوقي في فيلم “الأسطى حسن” وفيلم “رصيف نمرة 5″، وشقيق الفنانة هدى سلطان في فيلم “جعلوني مجرما”، وشقيق الفنانة شادية في فيلم “شباب امرأة”، وشقيق الفنانة سميرة أحمد في فيلم “ريا وسكينة” و” أم العروسة”، وقد شارك سليمان الجندي في بطولة 6 أفلام تم اختيارها ضمن قائمة أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية حسب استفتاء النقاد سنة 1996، وهي “ريا وسكينة” و”الوحش” و”جعلونى مجرما” و”شباب امرأة” و”جميلة” و”أم العروسة”، كما شارك في عدد من أشهر الأفلام المصرية منها “بورسعيد” و”رصيف نمرة ٥” و”حميدو” و”الأسطى حسن” و”فتوات الحسينية” و”أرض السلام” و”صاحبة العصمة” و”الوحش” و”المجرم”.

وقد وُلِدَ سليمان الجندي في يوم 24 أغسطس سنة 1945، ودرس الإخراج بمعهد السينما وتم تعيينه في الإذاعة والتليفزيون، وحسب بيانات موقع السينما فإنه قد شارك في بطولة أكثر من 30 فيلما خلال 18 سنة هي كل سنوات عمره الفني، كانت الأغلبية منهم خلال الفترة من سنة 1950 إلى سنة 1956، بالإضافة إلى 7 أفلام خلال الفترة من سنة 1957 إلى سنة 1967، وباستعراض الأفلام التي شارك فيها نجد أنه قد شارك في فيلم “جميلة” سنة 1958، وشارك بعدها في فيلم “روميل ينادي القاهرة” سنة 1959، وغاب بعدها 4 سنوات ثم عاد ليشارك في فيلم “أم العروسة” سنة 1963، ثم عاد للغياب سنتين شارك بعدهما في فيلم “هي والرجال” سنة 1965، وغاب بعدها سنتين أخريين وعاد ليشارك في فيلم “النصف الآخر” ليختفي بعدها نهائيا من الظهور على الشاشة.

وأشارت بعض المصادر إلى أنه درس الإخراج بمعهد السينما وتم تعيينه في الإذاعة والتليفزيون، ولأن حال السينما تغير ولم يعد سليمان الجندي يجد أدوارا تناسبه كشاب بعدما تجاوز مرحلة الطفولة، وحدث له مثلما حدث للنجمة فيروز فقرر مثلها ترك العمل بالفن وقرر اعتزاله نهائيا، وكانت أسرته تعمل في صيانة السيارات ويمتلكون ورشا لصيانة السيارات، ولذلك فقد فضل سليمان الجندي أن يعمل في مجال تجارة السيارات، وأشارت بعض المصادر أنه قد تزوج من إحدى جاراته وذهب للإقامة بمحافظة الإسكندرية، حيث قام هناك بافتتاح معرض سيارات، وقد توفي في يوم 16 أغسطس سنة 1996 عن عمر يناهز واحد وخمسين سنة.

اقرأ المزيد الفنانة رغداء هاشم تكشف عن شخصيتها في مسلسل “عين الشمس”

الدكتور بهاء كريم يجمع مابين طب الأسنان والسكيتشات والكوميدية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: