شعر وحكايات

” مَدَّ ” بقلم عبدالسلام بن ابراهيم

مدَّ الغريبُ أواصرهُ للثقة

مدَّ البعيدُ يديهِ للعفة

مدَّ الخيالُ ظِلالهُ للحكمة

مدَّ الجميعُ مقاصِدهُم للوثيقة

أينضو ؟

أيجري ؟

أيلتهي ؟

أيثابرُ ؟

أيُنادي خوفاً ؟

أيستدعي حولاً ؟

أيقوى على نفسهِ ؟

أيجاهدُ مأثرهُ جميعُها ؟

أيرتكبُ نفوذاً ؟

أيغرقُ بحراً ؟

أيعومُ بكياً ؟

أيخرُ على ما لم يُعرهُ انتباهً اللبثةَ ؟

كلا !

فإنَّ طائرً ما من الكناري قد هبطَ لتوهِ على أغصان أحد أشجار الغار بالخارج .

حيثُ أعلنَ لي هذا الطائر عن مِدادهُ للخيراتِ و حُسن عطاياهُ الزائداتُ لي بالمؤنساتِ .

صداعٌ شديدٌ برأسي لم أعد أطيقهُ بثاثاً .

طنينٌ باذاني لم أقوى على إستر شادهِ للحظة ما .

فرحٌ شديدٌ قد اجتمعَ في ما ها هنا .

مدَّ المدادُ مِدَادهُ مُمِداً ؛ قائلاً لي :
أنا فرحٌ جديدٌ قد اجتمع !

فضحكتُ من قول المِدادُ لي ؛ فقلتُ لهُ :
يا لكَ من مِدَادٍ خَيرٍ طَيبٍ مُباركٍ .

" مَدَّ " بقلم عبدالسلام بن ابراهيم
” مَدَّ ” بقلم عبدالسلام بن ابراهيم

 

اقرأ المزيد كلمتي ….

تعلم كيف تكون مبدعاً ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: