حياة الفنانين

هبة الزياد” أنا سعيدة بالإعلام الرقمي، واتبع مدرسة الإعلام الحر في تقديم برامجي

حوار مع الاعلامية / هبة الزياد
اجرى الحوار / محمود درويش
إخراج صحفي/ ريمه السعد

تردد قلمي كثيراً قبل الكتابة عن ضيفة هذا الحوار، فهي شخصية يصعب بالفعل وصفها من خلال الكلمات، وبعد محاورتها زاد الأمر تعقيداً، فهي إعلامية إنسانية من الطراز الأول، تتأثر كثيرا بالأحداث المحيطة وتؤثر في المشاهدين بأدائها الواقعي الطبيعي، تفضل البرامج التي تلامس القصص الإنسانية دون استغلال لها، تستعرض حكاياتها بكل احترام لكرامة أصحابها وتجاربهم، وعلى الجانب الآخر من الكاميرا نجد تلك الشخصية المرحة وربما الساخرة الحاضرة دائماً على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل جمهورها.

التواضع هو مفتاح نجاحها وسر حضورها القوي على الشاشة، فهي كالإسفنجة، تستفيد وتكتسب من كل ما هو حولها، وتلك الصفة الإنسانية قدمتها لها الشمس كهدية لانضمامها للقناة، فباتت إعلامية إنسانية، طبيعية ومتواضعة.

إنها المذيعة المصرية الرائعة قلبا وقالبا ” هبة الزياد”

هبة الزياد مقدمة برامج وإعلامية مصرية معروفة قدمت أكثر من 32 برنامجاً تلفزيونياً ناجحاً، ابرزهم “The Lady” و برنامج “٤٨ ساعة” على قناة المحور الفضائية و

“The Doctors” على قناة cbc extra news

و العديد من البرامج المتنوعة السياسية و الاقتصادية و العلمية وشؤون المجتمعات الخاصة و العامة و الفن و الموضة و الأسرة و الطفل إلخ….

علاوة على ذلك، أن هبة من الإعلاميات اللاتي سرعان ما لقوا ثقة المشاهدين و حازت على جماهيرية عالية إضافةٍ إلى أعداد مشاهداتها الضخمة على منصات التواصل الاجتماعي والشاشات الفضائية.

 في البداية كيف تحبين تقديم نفسك لمتابعات وقراء موقعنا؟

اقدم نفسي ب

هبة الزياد إعلامية مصرية ، حاصله على شهادة البكالوريوس في الصحافة والإعلام، وبدأت مسيرتي المهنية بعد تخرجي من خلال العمل في العديد من القنوات وقدمت العديد من البرامج أشهرها برنامج The Lady على شاشة قناة المحور، وبرنامج أسلوب حياة على شاشة قناة النهار

برنامج” The Doctors ” علي قناة cbc extra news

وغيرها من البرامج التي تطرقت فيها إلى العديد من القضايا الهامة في مصر

واخيراً برنامج ” بنشتري راجل ” علي قناة الشمس

 من الأشخاص الأكثر تأثيراً في حياتك ؟ ومن مثلك الأعلى في الوسط الإعلامي؟

– أكثر الشخصيات تأثيراً في حياتي هي أمي ، المهندس صباح الصعيدي ، ومثلي الأعلي هو د. مصطفى محمود و د. أحمد خالد توفيق ، أعظم الفلاسفة الذين قدموا أحكاماً ومقالات فلسفية من شأنها أن تغير المجتمع ، وليس لي أي مثل اعلى في الوسط الاعلامي

 حدثينا عن تجربتك الإعلامية مع قناة المحور وصولا إلى قناة الشمس، وماذا أضافت لك كل منصة ؟

– عملت في قناة تابعه لدولة الامارات العربية المتحدة وكانت تقدم مواضيع هامه تخص المرأة ومواضيع اخرى متنوعه

عملت بقناة cbc extra news برنامج ” The Doctor ” والذي كان يهتم بصحة الاسرة المصرية عن طريق تقديم الارشادات الطبية الهامه.

تجربتي مع قناة المحور من اهم التجارب في حياتي المهنية

قدمت برنامج ” The Lady “

وكان لي مطلق الحرية في الاعداد والتقديم

قدمت كل المواضيع. كنت اشعر ان معظم الناس في غفله معينه عن ثقافه مداره وتحدثت بكل ما اردت ان اقوله، وكانت تجربه ملهمه بالنسبة لي، بالإضافة لبرنامج سياسي ” 48 ساعه ” اثناء وباء كورونا، كنت سعيد باستضافة الوزراء وتوضيح انواع الوباء وتحليل قرارات الحكومة، وساعدنا من خلال رؤساء مؤسسات الدواء والاطباء ان نفضي علي الوباء ” فكرياً ” اولا ثم صحياً وكنت سعيدة بمتابعة الكثير للبرنامج.

ما مدى أهمية الإعلام الرقمي بالنسبة للإعلامي وخاصة أنك مدونة نشطة على وسائل التواصل الاجتماعي؟

– الإعلام الرقمي مهم جدا إذا تم استخدامه في الإصلاح وفي تنوير العقول وليس في تضليل الناس واختلاق الأخبار وتوجيه الناس إلى الفساد وعرض المحظور وتداوله. الشعب المصري مليئ بالعقول الواعية في جميع مجالات الحياة الدينية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية والفنية. المصريون لهم بصمتهم في جميع المجالات.

بالتالي انا سعيدة جدا بالإعلام الرقمي

لأنه دائما يجيب علي الناس اجابات صحيحه من منصات صحيحة، من مصادر موثوقة رسمية

ما هي حدود الحرية الإعلامية التي تتمتع بها هبة الزياد في قناة «الشمس»؟

– بالنسبة لي كإعلامية هبة الزياد فانا اتبع مدرسة الإعلام الحر وأمارس ذلك في تقديم برامجي وفق محتوى البرنامج ، وأنا حريصة جدًا على مساعدة الأسرة المصرية من خلال المنصة الإعلامية التي أتواجد بها بكل قوة أعطاني الله إياها ، وأسعى دائمًا لتقليل المشكلات الاجتماعية داخل المنزل المصري ، وبالتالي تقل المشكلات خارج المنزل على مستوى المجتمع ، والهدف من البرنامج ليس فقط لتثقيف الشعب المصري ، ولكن الشعب العربي أيضا. أستمتع بالحرية الكاملة وأقدم ما يمليه ضميري المهني.

 هل للبرنامج التليفزيوني برأيك عمر محدد؟ وما ملامح البرنامج الناجح؟

البرنامج الناجح من وجهة نظري هو البرنامج الذي يقدم محتواه النصيحة والمعلومات من ذوي الاختصاص في كافة المجالات

أنا دائما مع أهل العلم وذوي التخصص

البرامج التليفزيونية ليس لها عمر محدد. على العكس من ذلك ، هناك برامج تلفزيونية ظلت خالدة على مر السنين. يجب أن تتضمن ميزات البرنامج الناجح رسالة ذات مغزى في محتواه وربط الاعلامي بالمشاهد حتى يتمكن المشاهد من الاستفادة من المعلومات الصحيحة والموثوقة.

 في أي نوع من البرامج تجدين نفسك؟

اجد نفسي دائما في البرامج العلمية ذات المحتوي الفلسفي يجمع ما بين الاديان المتاح الكلام فيها وما بين المعلومات العلمية والحضارات القديمة ودمجها بالتكنولوجيا الحديثة لإنشاء جيل جديد مثقف وذكي يتقدم بنا الي الامام

اتمني ان نجتهد في انشاء نهضه حديثه معمارية ثقافيه تغزو العالم بالأفكار الحديثة

 كيف تصفين العمل داخل ” الشمس” والعلاقات التي تحكم كوادرها؟

– العمل داخل قناة الشمس عمل مشرف جدا نحظى بالكثير من الحرية والاحترام المتبادل مع الكوادر المختلفة داخل القناة ومع جميع افراد فريق العمل

ماهي معايير المذيعة الناجحة من وجهة نظرك؟

– معايير المذيعة الناجحة من وجهة نظري ومن وجهة نظر عامة الناس والعلوم والدراسة

يجب أن تكون لسان الحق والصوت والصورة المناسبين ، وأن توجه الناس إلى ما هو مفيد ، بالإضافة إلى الاهتمام بالصورة المناسبة لراحة عين المشاهد وان تكون صاحبة رساله وتأثير ناجح ومحتوي ينال استحسان المشاهدين.

 الوجه الآخر

– إلى أي مدى تختلف شخصية هبة الزياد، المذيعة، عنها خلف الكاميرا؟

– ليس لدي وجهة أخرى. أنا انسانه طبيعية جدا وحقيقيه جدا. أنا لا أتظاهر بالعكس. أحب الحياة وأحب الموسيقى والرسم والغناء. أنا لا أحب المنافقين وأحب أفلام الخيال العلمي. أحب القراءة لأنها تجعلني أسافر إلى أي مكان بذهني ويلهمني للكتابة. أنا كاتبه وروائية منذ أكثر من 11 عامًا ونشرت أول كتاب بعنوان “قواعد الانحراف عن القواعد” يحتوي على 10 قواعد للانحراف عن قواعد الحياة الروتينية ، و 10 قواعد أخرى حتى لا تتعرض للأذى ، بمعنى السفينة التي تبحر خيراً وشرّاً معاً بغير ضرر وبدون مخالفة الله تعالى.
الكتاب الثاني ” بحيرة من بكاء البشر “
وكتبت رواية بعنوان “روزانا” ، أتمنى أن تتحول في المستقبل القريب إلى فيلم ، أو سلسلة متعددة الحلقات تتكون من 6 أجزاء ، وأنا الآن أنهي كتابي “اعوان ابليس في السماء الصغرة”. وهو مزيج من الأديان والفلسفة ، وأحد كتبي المفضلة هو الكتاب. قواعد العشق الأربعون ، “ممر الفئران” ، و “ما وراء الطبيعة”
معظم كتب . أحمد خالد توفيق ، د.مصطفى محمود ، عباس العقاد ، نجيب محفوظ وجميع كتب التراث القديم.
 كلمتك الأخيرة في ختام هذا الحوار؟

احب اشكرك جدا استاذ محمود، لأنك صحفي ناجح واسئلتك مميزه وبتمني لموقعكم المزيد من النجاح والتوفيق. ورسالتي الأخيرة هي اني ادعم المدرسة الصحفية الهادفة واتمني من المواقع الصغير وقليلة الخبرة التي تهتم بالفضائح والتشويه وفبركة الاخبار ان يتم التعامل معها قانونياً واغلاقها ويجب استخدام السوشيال ميديا استخدام ايجابي، واتمنى لكل من يظهر على شاشة التليفزيون والفضائيات ان يكون اعلامي ممتهن ودارس الاعلام واعطاء فرصه للكوادر الاعلامية الصاعدة في الظهور والاهتمام بها، اغلب المواهب والمخترعين والعلماء في مصر،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: