2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

9/23/2018

حكاية "جودة وكريمة" حكاية مصرية بين تحدي الوجود وإرادة الصمود

حكاية "جودة وكريمة"   حكاية مصرية بين تحدي الوجود وإرادة الصمود

كتب/خطاب معوض خطاب

حكاية "جودة وكريمة" هي قصة حب ليست مثل قصة "قيس وليلى" أو قصة "روميو وجولييت"، بل هي أقرب إلى حكاية "علي وإنجي" في فيلم "رد قلبي"، فبطل حكايتنا "جودة" نشأ طفلا يعيش في قرية ميت العز التابعة لمركز ميت غمر بالدقهلية، كأحد أفراد أسرته الفقيرة رقيقة الحال، وكان بطلنا يعمل بالزراعة إحيانا ويرعى الماشية والغنم أحيانا، وكان يسير في طرقات قريته حافيا كعادته لأنه لم يكن يجد ثمن حذاء يرتديه في قدميه، ككا أنه كان يستحم في ترعة قريته كسائر أطفال القرية وأصيب بالبلهارسيا مثلهم.


حكاية "جودة وكريمة" تكاد تتطابق مع حكاية "علي وإنجي" بالفعل، فبطلتنا "كريمة" سليلة إحدى الأسر العريقة في مصر، ووالدها كان محاميا شهيرا يشار له بالبنان ومن أقطاب حزب الوفد في العصر الملكي وتم انتخابه عضوا بمحلس النواب وعضوا بمجلس الشيوخ قبل ثورة يوليو 1952م، ونشأت كريمة في طفولتها نشأة مرفهة وعاشت في طفولتها عيشة منعمة وكأنها أميرة ما عليها إلا أن تشير فيبادر الجميع ملبين لتنفيذ ما تحلم به على الفور.


حكاية "جودة وكريمة" معا بدأت في الجامعة، فبطلنا "جودة" ظل يعمل ويدرس ويذاكر ويكافح حتى قهر المرض والفقر وحصل على الثانوية العامة، بل وحصل على المركز الثاني على القطر المصري كله، وتم دعوته لحضور حفل التكريم في عيد العلم ومقابلة الرئيس المصري جمال عبد الناصر، ويوم الحفل لم يجد بطلنا "جودة" ملابس تليق بمقابلة مثل هذه فاستعار من أحد معارفه ملابس ليحضر بها الحفل، وبالفعل حضر الحفل وصافح رئيس الجمهورية، وبعد الثانوية التحق بطلنا بأول دفعة التحقت بكلية "الاقتصاد والعلوم السياسية"، وهناك التقى بطلته وبطلة حكايتنا "كريمة".

تقول بطلة حكايتنا "كريمة": "كان يسبقني بعام، لقد ملت إليه بشدة، ملت إليه بعقلي."، هو أحبها وانجذب إليها، أما هي فكانت صادقة معه ومع نفسها، فبطلنا لم يكن مثل جانات السينما بل كان يوجد بين زملائه من هو أوسم منه، لكن بطلتنا مالت إليه لتفوقه، فقد كان الأول على الدفعة دائما.
حكاية "جودة وكريمة"   حكاية مصرية بين تحدي الوجود وإرادة الصمود

اتفق بطلانا على الزواج، ورغم معارضة أهلها إلا أنها أصرت على الزواج منه والسفر معه خارج مصر لاستكمال دراستهما معا، واشترط والدها أن يحضر العريس خاتما من الألماس لعروسه، لكن كيف وهو فقير، ربما يكون ما تنفقه بطلتنا على الشيكولاتة أكبر من راتبه، واقترحت بكلتنا ووالدتها أن يحضر بطلنا خاتما "فالصو" فالأب لن يعرف، لكن بطلنا رفض، وكحل وسط أحضر خاتما مستعمل كحل لهذه المشكلة، وسافرا إلى كندا لاستكمال دراستهما العليا، ولم تطلب أو تقبل مساعدة من أسرتها الثرية، بل اعتمد كلاهما على نفسه فقط، وهناك في الغربة ولحرصهما على تكملة دراستهما فقد عملا بجانب الدراسة، وبطلنا معتاد على العمل فعمل كبستاني وكبائع متجول، أما بطلتنا بنت الحسب والنسب التي لم تكن تعمل لنفسها كوبا من الشاي وكان يحيط بها الخدم والحشم داخل منزل أبيها ماذا تعمل؟! لقد عملت ويا للعجب كمساعدة طباخ في أحد المستشفيات، وعملت كبائعة متجولة مرة تبيع المقشات ومرة تبيع الكتب. 
ورغم الأيام القاسية التي عاشاها معا إلا أنهما صبرا وتحملا معا في سبيل تحقيق هدفهما معا، ورغم تربص أحد أساتذتهما ذوي الميول الصهيونية بهما وكراهيته لهما لأنهما مصريين إلا أنهما نجحا وتفوقا وحصلا على شهادة الدكتوراه في الاقتصاد من جامعة "مكماستر" الكندية بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف الأولى، وعرض عليهما العمل في جامعات أمريكية وأوروبية بآلاف الدولارات لكنها رفضا وعادا إلى مصر للعمل بها، فقد عادت "د. كريمة كريم" لتصبح أستاذا للاقتصاد بجامعة الأزهر، أما "د. جودة عبد الخالق" فقد أصبح أستاذا للاقتصاد بجامعة القاهرة، ثم أصبح وزيرا للتضامن والعدالة الإجتماعية وللتموين بعد يناير 2011م، وقد سجل كل منهما قصة زواجهما ورحلة كفاحهما المشترك في كتاب سيرتهما الذاتية الذي اشتركا معا في كتابته وأسمياه: "حكاية مصرية بين تحدي الوجود وإرادة الصمود".
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين