2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

11/05/2018

العدوان الثلاثي على مدينة بور سعيد الباسلة



العدوان الثلاثي على مدينة بور سعيد الباسلة







كتب/خطاب معوض خطاب

العدوان الثلاثي على بور سعيد كان في مثل هذا اليوم، وبين أيدينا مجموعة من الصور تبين لنا بعض المشاهد النادرة من العدوان الثلاثي الغاشم على مدينة بور سعيد الباسلة، وتعرض لآثار هذا العدوان الذي وقع في مثل هذا اليوم منذ 62 عاما، وبهذه المناسبة نستعرض معا بعضا من مشاهد هذه الفترة.

العدوان الثلاثي على بور سعيد كان في سنة 1956م، حيث أنه في البداية قرر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس بسبب رفض صندوق النقد الدولي إعطاء قرض لمصر لتمويل مشروع إنشاء السد العالي، وبسبب قرار صندوق النقد الدولي قرر عبد الناصر تأميم قناة السويس، ولأن فرنسا فقدت نفوذها في منطقة قناة السويس، كما كانت تريد الانتقام من مصر بسبب وقوفها بجانب ثورة الجزائر، فقد اتفقت مصالحها مع بريطانيا التي فقدت نفوذها في مصر بعد الجلاء ومع الكيان الصهيوني المسمى بإسرائيل التي كانت تريد تدمير قوة الجيش المصري واحتلال سيناء، لذلك اتفقوا على العدوان على مصر وهو ما تم بداية من يوم 29 أكتوبر سنة 1956م.


العدوان الثلاثي على مدينة بور سعيد الباسلة

العدوان الثلاثي على بور سعيد كان عبارة عن مؤامرة ضد مصر، ففي ذلك اليوم هاجمت إسرائيل مصر واحتلت سيناء وواصلت قواتها الزحف باتجاه قناة السويس، وفي يوم 31 أكتوبر سنة 1956م قامت الطائرات الفرنسية والبريطانية بغارات مكثفة على القاهرة والأسكندرية، وفي يوم 2 نوفمبر 1956م هاجمت طائرات العدوان منطقة أبي زعبل شمال القاهرة حيث قامت بتدمير هوائيات الإرسال الرئيسية للإذاعة المصرية مما أدى لتوقف إرسال الإذاعة المصرية في ذلك الوقت، وفي الوقت الذي ظن المعتدون أنهم أسكتوا صوت الإذاعة المصرية التي كانت تفضح عدوانهم، إذا بالإذاعي السوري "الهادي البكار" يضرب أروع الأمثلة في التلاحم والتوحد بين العرب ويمسك بميكروفون الإذاعة ويقول بأعلى صوته: "هنا القاهرة من دمشق، هنا القاهرة من سوريا، لبيك لبيك يا مصر"، ويشعل الحماسة في قلوب العرب أجمعين فتنطلق المظاهرات في العالم العربي كله منددة بالعدوان الغاشم على مصر.



العدوان الثلاثي على مدينة بور سعيد الباسلة


العدوان الثلاثي على بور سعيد جذب أنظار العالم صوب مصر، ففي يوم 2 نوفمبر سنة 1956م أصدرت الأمم المتحدة قرارا بوقف إطلاق النار، وفي اليوم التالي هددت موسكو باستخدام القوة النووية في حالة استمرار العدوان على مصر، وقد توقف العدوان على القاهرة والأسكندرية بالفعل، ولكن في يوم 5 نوفمبر سنة 1956م قامت الطائرات البريطانية بالإغارة على بورسعيد، حيث أحرقت حي المناخ بقنابل النابالم المحرمة ودمرت منطقة الجمرك القديمة وعددا من العمارات السكنية، كما هاجمت القوات البريطانية مطار الجميل غرب بور سعيد حيث تصدى لهم رجال المقاومة الشعبية البواسل في بطولة نادرة ضاربين أروع الأمثلة في التضحية والفداء وكان من بينهم البطل محمد مهران الذي اقتلع الإنجليز عينيه، ولكنه لم يفقد شجاعته ولا فدائيته ولا حبه لبلده، وكانت القوات الفرنسية المشاركة في العدوان قد نزلت في منطقة الرسوة جنوب بور سعيد.

العدوان الثلاثي على مدينة بور سعيد الباسلة

إقرأ المزيد الشهيد نقيب طيار محمد عاطف السادات



وفي يوم 7 نوفمبر قبل المعتدون قرار وقف إطلاق النار، لكنهم ظلوا في منطقة بور سعيد التي أذاقتهم المرار بتصدي أهلها للعدوان بكل ما طالته أيديهم من سلاح أو عصي أو "أغطية حلل"،

فقد نجحت المقاومة في خطف الضابط "أنطوني مور هاوس"، ابن عمة الملكة أليزابيث ملكة بريطانيا، كما تم اغتيال الماجور "جون وليامز" رئيس مخابرات القوات البريطانية في بورسعيد، وقامت المقاومة أيضا بالتعاون مع مجموعةمن قوات الصاعقة المصرية بمهاجمة الدبابات البريطانية بالصواريخ في شوارع بورسعيد، كما تمكنت المقاومة من مهاجمة مقر كتيبة بريطانية كانت في مبنى مدرسة الوصفية نهارا، ومهاجمة الدوريات الراكبة والسائرة لقوات العدوان بالقنابل اليدوية، وهو ما كلف القوات المعتدية خسائر كبيرة تسببت لها في فضيحة عالمية.


العدوان الثلاثي على مدينة بور سعيد الباسلة

إقرأ أيضا   رأي شخص ما فيك ليس بالضرورة أن يكون واقعك


وفي يوم 22 ديسمبر صدر قرار للمعتدين بالانسحاب من مدينة بور سعيد الباسلة، وفي يوم 23 ديسمبر تسلمت السلطات المصرية مدينة بور سعيد بعد مرور 48 يوما من بدء العدوان عليها، وخرجت مصر بعد العدوان عليها وقد كسبت نصرا سياسيا كبيرا بانسحاب المعتدين رغم الخسائر الكبيرة التي خلفها العدوان الغاشم.
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين