حياة الفنانينعام

لحظات اشتياق للماضي الجميل




تعتريني كثيراً أحاسيس كثيرة وأقربها إلي قلبي أحاسيسي عندما كنت صغيرة وأشتاق فيها للبرائة والطفولة.




أشتاق للعيد وأفراحه التي لم أشعر بها من وقت تركت طفولتي، أشتاق لأشياء كثيرة تسكن بقلبي الصغير المفعم بالحنين والاشتياق والحب.





أشتاق للحظات النجاح عندما كنت أنتظر نجاحي في مدرستي، إحساس رائع مجرد أن أتذكره ترتسم البسمة على وجهي وأشعر أن هذه اللحظة لا يوجد أسعد منها 🙂


أشتاق إلي صوت آذان المغرب في شهر رمضان وقت تجمع كل أسرتي علي الفطار ويأسرني صوت الأذان دائما، صوت جميل وهادئ يبعث الطمأنينة في النفس وسط هدوء جميل يعقبه ضجة الإفطار، أحب هذه اللحظات ففيها تجتمع كل الدعوات من القلب لتلقى بين يد الرحمن.


أشتاق للحظات الحب البرئ، حب إنسان لمجرد أنك تحبه ليس لشكله أو ماله أو منصبه فذلك هو الحب الصادق.


أشتاق للحظات العطاء عندما تعطي ولا تنتظر المقابل.


أشتاق لوجه أمي الذي لا يملئه إلا الحب والطيبة لأنها وببساطة تعشقنا ونعشقها ولا نستطيع أن نرى غير ذلك


أشتاق لأيام الصداقة الصادقة فهي لا تعوض وسأظل أحتفظ بأصدقائي كما أحتفظ بأشيائي الجميلة في صندوق ذكرياتي أفتحه كلما يفيض بي الشوق وأعود لأغلقه بمفاتيح الدموع التي تسيل علي وجنتي.


أصدقاؤنا القدامى هم من يشعروننا بأن الحياة لازالت لها طعم ومعنى.


حبيباتي عندما يجتاحكن الحزن تذكرن المواقف السعيدة التي مرت عليكن ستجدن أن الأحزان بدأت تختفي ليحل محلها أجمل شعور بالراحة والسعادة


بقلمي مها نور



من مقالاتي علي موقع ليدز كورنر












مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: