أدم وحواءعام

انوثه

كوني انثي


عزيزتي سحر الحياة كوني دائما أنثى راضية بأنوثتك ومعتزة بها ، فهذا يفجر الرجولة الحقيقية لدى زوجك لأن الأنوثة توقظ الرجولة وتنشطها وتتناغم وتتوافق معها وتسعد بها أما المرأة المسترجلة التي تكره أنوثتها وتبتعد عنها نجدها دائما في حالة صراع مؤلم مع رجولة زوجها ، فهي تعتبر أنوثتها ضعف وخضوع ، وتعتبر رجولة زوجها تسلط وقهر واستبداد وبالتالي تتحول العلاقة بينهم إلى حالة من الندية والمبارزة والحرب طول الوقت ويغيب عنها كل معاني السكن والود والرحمة التي اوصانا بها الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: