أدم وحواءعام

إعترافات زوجة : ينقلها : هانى رفعت


إعترافات زوجة : ينقلها : هانى رفعت
تقول الزوجة : و أنا فاتحة الفيس بوك لقيت زوجي باعتلي أدد على حسابي اللي أصلا أنا كاتبة فيه اسم مستعار غير اسمي الحقيقي
قبلت الاضافة واصبح زوجي حبيبي صديقي …. قام أبوا الشباب قعد يتكلم معي عالخاص … 
و بيني و بين نفسي بقول :
أنت وقعت وللا الهوى رماك ؟؟ وقعت بحضن أمك و أبوك !!!!
تعالى يا حلو .. وعامل فيها مشغول على اللاب توب طول الليل .. 
جت فرصتي لحد عندي أني أخد حقي 
.
وبدأ يتعرف ويدحلب ويتكلم ويحكي. .. هزر ..وانا هزرت زوجي بقى وبراحتى 
غازلني اتقبلت غزلوا …كل يوم يبعتلي نكت و صور وقلوووب ويفتح مواضيع وحكايات معا…
وطبعا هو مفكرنى نايمة 
أدخل عليه بتعمل يا حبيبي .؟.. 
طبعا بشتغل يا روحي عندى شغل كتير أوى
بدأت أعمل نفسي مشغولة بالمطبخ أكتر الوقت و هو ممنون طبعا من انشغالي . و أدخل اكلمه من جوه من المطبخ… 
وهوا عايش الحظه ومش يعرفني خالص وكل يوم نكت و فرفشة و غزل و كلام ناعم عالفيس 
و بالبيت منكد عيشتي و مطلع عيني و ضارب بوز … وعلى الفيس ناااااعم ولذوذ أوى ومشاعر عالية..
بعد الفتره دي وتم التعارف وانا مسهله له كل الطرق جوزي بقاااا. ولازم اخد راحتي بقا. 
..وتعرفنا وطلب يشوف صورتي
قمت قلتلو : أوى أوى عنيا حبيبي و رحت بعتالوا صورة لبنت من النت .. بنت جامدة آخر حاجة 
طار عقلوا وتهبل مثل المجنون مع أنى في الحقيقة والله حلوة وجميلة بشهادة الجميع بس تقولوا أيه طفس .
.. و أنا بيني و بين نفسي عماله أغلى .. بس قاومت و كملت 
سألني أنت مرتبطة ؟؟ قلتله لأ يا حبيبي طبعا ..انت خلاص بقيت دنيتى وحياتى وثبته تثبيت السنين
قال طيب تتجوزيني ؟ 
يا لهوى طب أنا اجيلك من المطبخ ..دلوقتى اعمل معاك الجولاشة .. بس قلت لأ ..بكره تندم يا ابو العيال
قلتلو بس أنت متجوز !!! وهتعمل ده ازاي ..وزوجتك أكيد هتزعل …
والمفاجأة 
قال بالله ما تجيبي سيرتها … هي وحدة مقرفة نكدية وريحتها بصل 
شوفوا الراجل . أنا رحتى بصل ..كداب كدب الابل
قلتلوا ماشي ..بس ان هفكر كتير … بدأت أشتغله 
هتيجي تخطبنى من بابا وعاوزه طقم دهب النوع الفلانى …غالى جدا جدا … 
طبعاً قلت هيهمد … ويدخل ينام بقى ويهدي … المفأجأة …قال حاضر خلاص بقيت عيونه بئى 
.
. أستلف منى فلوس مع انه في فلوس معاه وأشتراه …الواطى 
و رجع يكلمني و يطلب مني العنوان عشان يقابل أهلي و يطلبني و يلبس الدهب 
قلتلو انتبه وخد بالك ..لتكون مراتك النقاقة النكدية تشوفك أو تشوف الدهب تبوظ لينا الموضوع.
..قلي لا مش تخافي وانا طبعاً شلته خالص حطيتوا فى درج مكتبي و قافل عليه والمفتاح فى النيش ومش بتفتح النيش أبدا 
قلت يا ابن الحريصه … و قعت بقاااا ادلع عليه … بيبي بيبي وحبيبي وروحي طبعا مش عيب يا جماعه لأنه في الحقيقة زوجي
..وقلتله انت فعلا حبتنى ؟ علشان شكلى ولا أيه
استغرب كده وانتفض 
وقال ..طبعا .. لا … روحك الحلوة و دلعك و خفة دمك شدوني ليكى..أما الشكل أخر شي بفكر فيه …
قلتلو طمنتني :
علشان كده انا هبعتلك صورتي الحقيقية 
… 
قلي يعني أنت مش حلوة ؟ و الصورة مش صورتك ؟؟
قلتلو : أنا حلوة مش تخاف ثوانى بقى … جمد قلبك شويه قال مفيش مشكلة خلاص ..أبعتيلي صورتك الحقيقية
و قمت بعتلو صورة أمه ..حماتي الغالية .. 
بيبي… بيبي ..حبيبي …حبيبي … رحت فين ؟؟؟ 
وطلعتله الصاله بطقم الدهب الجديد 
الحلو جتله غيبوبة سكر و قضى ليلة بالعناية المركزة 
و قضى أسبوع فاقد النطق
بس بصراحة عشت معاه أجمل شهرين في حياتى …
ودا جزاء اللى يمشي ورى هواه .. طقم دهب عمرى ما أحلم بيه………

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: