أخبار وفنعام

اهانة معلمة لطالب بالاعدادى وحاله من الغضب تسود الاهالى 


اهانة معلمة لطالب بالاعدادى وحاله من الغضب تسود الاهالى 

كتبت/ــ حنان الشحيمى…
سادت حالة من الغضب رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك حاليًا، بعد أن تم تداول صورة لمعلمة تضع أحد الطلاب تحت قدمها لتهينه أمام زملائه في الفصل.
حيث تم التواصل مع سمر سليمان، السيدة التي نشرت الواقعة عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.قائله ’’أنها جارة والدة الطالب الموجود بالصورة، وأن هذه الواقعة قد حدثت الخميس الماضي بمدرسة ,محمد عبده ,الموجودة بشارع وابور الطحين في منطقة عين شمس الشرقية، بالقاهرة.
واضافت سمر: إن الطالب اسمه ,محمد حمدي,وهو طالب بالصف الثاني الاعدادي بهذه المدرسة، وكانت هناك اخصائية اجتماعية في حصة احتياطية على فصله الخميس الماضي، وأثناء الحصة، فوجئت هذه الاخصائية التي تدعى “عديلة” بأحد الطلاب “يصفر” أثناء وجودها بالفصل، وهو الامر الذي أغضبها، ونظرت فجأة للطالب “محمد عبده” ظنا منها أنه هو الذي قام بهذا الفعل، وجذبته من قميصه أمام زملائه ثم ألقت به على الأرض ووضعت قدمها على جسمه.
وأوضحت سمر أنه وفقا لحديث الطالب:’’ حاول أن يصرخ ويطلب من الاخصائية ان تتركه وقال لها “ارجوكي قلبي هايقف”، إلا انها ظلت واضعة قدمها على جسده وتضربه بالعصا الموجودة في يدها عقابا له على “الصفارة” التي اتهمته ظلما أنه هو من أطلقها.واثناء تلك الواقعة استطاع أحد الطلاب ان يصور المشهد في الخفاء من تحت “التختة” ليثبت الواقعة ويساعد زميله فيما بعد على أخذ حقه.
ايضا قائله’’ إن والدة الطالب ذهبت للأخصائية لتعاتبها على فعلها، إلا أن الاخصائية قالت لها “اللي عندك اعمليه”.
وأضافت سمر إن والدة الطالب استغاثت بي لاني جارتها وطلبت مني أن أنشر الصورة على فيسبوك مساء أمس حتى يمكنها أن تأخذ حق ابنها، الذي صار يرفض الذهاب للمدرسة بعد أن قال له بعض زملائه “انت كنت زي الصرصار تحت رجلها”
ومن جانبة ..قامت وزارة التربية والتعليم اجراء العديد من الاتصالات مع مديرية التربية والتعليم بالقاهرة للتأكد من حقيقة الصورة والواقعة . للتحقيق مع المعلمة واتخاذ اللازم لما فعلته مع الطالب..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: