عاممقالات

عذرا سيدتى


عذرا سيدتى ماأ ستطعت أن أ ملك لذكرياتى وحنينى الا عينيكى التى منها كانت لحظه ميلادى ع جبين العمر أ تخذتها محراب ومعبدا جعلتنى فارس لا أ خشى الموت ولا معاركه الملثمه بالكذب والخديعه المرصنه بالموتى أ عطتنى القوه والامان لاسبح ف الهواء كطائر يداعب الريح يمينا ويسارا أ غوص ف خبايا السحب والغيوم كنت أ صنع منها ضجيج رعد وبرق فى سماء قرمزيه تعلو بى ف ثنايا الحقيقه المتملكه للأزمان …فعذرا سيدتى ان جاءنى الموت فلتجعلى عينيكى لى أجمل الاكفان…….
بقلم …شريف الهمامى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: