عاممقالات

تناقض


عبر النوافذ تذهب أحلام وتأتى أحلام تأتى الحياه منكسرة ذليله تعاند كل مالديها من أشياء تغفو الشمس قليلاً ليحل المساء ليأتى الموت والاحزان صوت الأطفال الذى كان مثل الأذان لم يعد كما كان عبر النوافذ يشع ضوء خافت خلف السحب والغيوم والأمطار لم تكن تحمل إلينا الافراح صهيل الخيول يرتعش حتى حفيف الأشجار ستستفيق الشمس ذات يوم لتحمل لنا ما تبقى من رحيق الأزهار….
تناقض…

بقلم…شريف الهمامى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: