شعر وحكاياتعام

غياب وعي

غياب وعي

كتبت / رحاب مرجان
كانت صغيرة جدا

حينما اتاها رجل صديق لوالدها

يجلب لها الحلوة

ويهتم بدراستها الاضحية

كانت لا تزال بعقدها الاول

وبضع فكة بسيطة لاعوام خوف

كانت تشعر بنظرته غريبة

لا تقارن بعينين والدها الحنونة

وذات ليلة

انهار قناع المحبة الازرق

اماه كيف اتزوج به!!

ثم ماذا تعني كلمة زواج

ماذلت ب الصف الرابع!!

ابتاه لا تخفي البكاء بمقلتيك

الفقر يجعلك ترسلني هكذا

حيث لا افقه من الدنيا متاع؟

ابنتي حان وقت الرحيل لتسعدي

اريد ان ابقى حيث اخوتي

نلعب ونذهب صباحا للمدرسة

اماه هل انت منزعجة مني

اعاهدك الا اتسلق الشجر

سأقلع عن عنادي والسهر

ابنتي لن ينفع الوعد بعدما..

اتى الشيخ ليعقد وثقة السفر

اماه عمي العريس اخافه

اخاف ان ينهرني اذا شئ انكسر

اخاف ان يزعجه لعبي بماء المطر

اخاف ان يغضب من وجودي

لا ترسليني مع عماه هذا

انا لا احب تواجدي معه كثيرا

اخوتي احتاجهم يلهون معي

ثم انني ما زلت طفلة

مثل زملائي بالمدارس

هيا عروستي كي نعبر الطريق

ونركب سيارتنا عروستنا وعريس

عمي لماذا عماتي خلف الباب

تجلس ولهم غرفتا ايضا

ولماذا تصرخ فيك تلك العجوز

هل انت فعلت شئ يستحق

لا تناديني عماه انني زوجك

فجأءة قلم بعرض اليد

ياتي ك الكابوس غياب وعي

وبعد المفيق …

ويلاه امي سوف تقطع رقبتي

من قطع الثوب هكذا

وكان جديد ..؟؟

ثم ما هذا الالم

وكيف تلوثت قدماي هكذا …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: