شعر وحكاياتعام

متى يعود الياسمين؟


بقلم مي موسي زكري
ياله من شتاء قاس بخيل، اعتدت المرور بإحدى أشجار الياسمين الهندي أسبوعيا، كانت كريمة معطاءة لطالما انحنيت و لربما جثوت لالملم زهورها المتساقطه. تلك الزهور التي جمعت بين بهاء اللؤلؤ و لون الذهب، و كأن الشمس قد منحتها لون اشعتها و هي تقبلها ذات صباح
آه ما زال عبيرها في أنفي
و لكن !كعادة كل شيء. تغيرت الشجرة و غدت بخيله! تلاشت تلك الازهار يوما بعد يوم. فلا زهر ارى و لا عبق اشم
و اليوم و أنا أمر بها و جدتها شامخه و لكن فقدت سحرها. سرت القشعريره في جسدي. ياله من احساس مقيت. ما هذا الجفاء لماذا قامت بحبس الزهر؟! لماذا لا يعيش الياسمين في الشتاء؟ ككل شيء بهي و رقيق يتلاشى لعدم قدرته على مجاراة الظروف القاسيه
متى يعود الياسمين؟
 ياله من شتاء قاس.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: