عاممقالات

سيدي الرئيس .. أي امرأة قصدت ؟


“سيدي الرئيس .. أي امرأة قصدت ؟”
  بقلم/ نجلاء الراوي
 
اعلن الرئيس عبد الفتاح السيسى ، ان عام ٢٠١٧ هو عام المرأة وسعدنا كثيراً وتفائلنا ، ولكن تعودنا فى السنوات الأخيرة ان ليس كل ما نسعد به سيطول وسوف تفاجئنا احداث تأخذنا بعيداً عما كنا ، فبعد إعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى تقديره للمرأة وإعلانه ان هذا العام هو عامها ،لنفاجئ بحدث غريب عن مجتماعنا وعاداتنا يحط من قدر المرأة التى كرمها رب العالمين واعطاها كل حقوقها كاملة ، وكم تنادى حكماء وفلاسفة بدور المرأة العظيم ، ووصفها بأنها مدرسة اذا اعددتُها اعددت شعب طيب الاعراق ، فقد جاء هذا الوصف من عظمة دورها كأم ومربية ، فالمرأة هى بنية المجتمع الذى إذا صلُح ،صلُح عماره وازدهر، وهى التى تنشيء للمجتمع الرجال والاناث ومنهم القادة والعالم والمفكر الى آخره ..
لنفاجئ بعد إعلان الرئيس بامرأة أنجبت طفل من خلال عقد زواج غير رسمى ، وتنصل الزوج منها بمجرد علمه بحملها ، لتُصر الام على استكمال حملها وانجابه ، وبفخر وتباهى تحسد عليه تسرد قصتها ، وتطالب المجتمع مساندتها فى اعلانها فيما أسمته “مازر سينجل” والمدهش أن هناك عدد لابأس به يتضامن معها ويحييها على شجاعتها وأقاموا حملة للمطالبة الدولة بالأعتراف ب “المازر سينجل” !! لا تشغلنى القضية ولا صاحبتها ، لكن ما يشغلنى هو خروج مثل هذه الفضائح إلى المجتمع وأصحابها يعلنون عنها وكأنهم أبطال ، ما يقلقنى هو شبابنا هل تغيرت لديه المفاهيم ؟ و بدأ يتقبل ما هو حرام شرعاً ، وفى المجتمع فضيحة ، ويصفق لكل ما يدعو الى فساد! أم أن هناك من يريد ويخطط، وبدأ يأخذ شبابنا إلى منحنى أخلاقى خطير ويريد ان يملأ البيوت باطفال الخطيئة ، ويؤسفنى تسميتهم هكذا فهم لا ذنب لهم ، لاذنب لهم انهم سيصبحوا أشخاص غير أسوياء اجتماعياً ونفسياً ،اتسائل من الذي يريد أن يشجع على الرذيلة والحط من قدر المرأة وجعلها أم عاهرة ! وبالتالى يتم إهدار حقوق الأطفال الذين سيأتون إلى المجتمع موصمون بالخزى والعار لما جلبت أمهاتهم و أردن لهم هذا المصير ، و لو خُير طفلها قبل إنجابه ما كان ابداً يريدها أماً له تسلبه حقه الشرعى فى الحياة الكريمة وأن يكون ثمرة شرعية لزواج شرعى ،فهى غير عابئه بحقوقه وكرامته ، المدهش أنه فى الوقت الذى أعلن فيه الرئيس بان هذا العام هو عام المرأة خرجت امرأة لتطلب من الدولة والمجتمع مساندتها فيما يخالف الشرع والقانون والأخلاق وتتباهى وتفتخر بحرصها وتمسكها بالبائس أقُصد طفلها !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: