عاممقالات

التخلف العلمي



التخلف العلمي ..
كتب ..احمد عباس ..

سر تخلف العالم الثالث في العلم والتقدم ،لعدم فهمهم كيفيه التعامل مع العقل البشري ، فيعاملوه علي انه ذاكره ، وسر تقدم العالم الاول اعتماده العقل البشري قدرات وملكات ، قابله للتنميه فالنظر للعقل كذاكره معناه ، استبعاد الابتكاريه ،لان الذاكره
تمدك بما ادخلته وحفظته وحشوته بالذاكره ، يؤدي لنقص المعرفه .
فالذاكره مخزن للمعلومات التي تدخل فيها لطرق شتي ، وتستخرج عند الحاجه.
فالعقل يشمل فصين…
الايمن ..يتحكم في شطر الجسد الايسر ،. والايسر يتحكم في،الشطرالايمن للجسد
الاول ..مهمته ادراك الطلبات والابتكار وقياده العواطف وتذوق الجمال فضلا عن الابداع .
الثاني..هو ما يمكناان نسميه بالعقل الحاسب ، مهمته التعامل مع الا رقام وحساب الوقت والحركه .
الاول يبدع الفكره وكيف تطبق ، الثاني يحسب التكلفه وجدواها ..
فنتعلم كيف ان الله تعالي علم سيدنا ابراهيم كيفيه التفكر والتدبر والابتكار والابداع وذلك في الايات من 75الي 85من سوره الانعام …
1_كيف وجه الخالق وجه وعلم ابا الانبياء للنظر الي ملكوت السموات والارض حتي يتبين حجته في مواجهه المشركين ، علي يقين ،يقتنع هو حتي يكون مصدرا للاقناع.
2_وسيله البحث العلمي بالملاحظه للظواهر وتحمل التجربه .
3_محاولات واستمرار الملاحظه علي المعبودات آنذاك كالكواكب والقمر والشمس ..
لاحظ ان النجم والقمر والشمس يبزغا بانتظام كامل ،كيف يخلق ويتحكم.في مخلوقات مثله .
يوجه عقله لظواهر لا تملك من امرها شيئا اهي ام.الله الخالق ،اما كان يكفي ابراهيم ان يكلفه بالدعوه، ولكن الله اراد ان يري ابراهيم ملكوت السموات والارض وان يعلمه اليقين الذاتي من استخدام عقله حتي يدافع عن قضيته ويعلمنا الله كيف تعامل مع العقل البشري .
لقد تولد اليقين لدي ابراهيم عليه السلام ليس من معلومات لقنت له ، بل من اعمال ملكات العقل ،لا حظ وادرك واقتنع فاصدر قراره بمواجهه المشركيين
ودعوتهم الي التوحيد الي الحق الي الايمان بالله الواحد الاحد ، باقتناع بعد تشغيل مخه واداراكه وحواسه لادراك الامور وفهمه للحقيقه
تنميه العقل ….:::::::
امريكا سر تخلفها عن اليابان اهتمت بالعقل المحاسبي لاقصي حد بينما تخلف عقلها المبدع علي عكس اليابان ، والادراك مافاتها بتعليم ابنائها الأن علي تنميه العقل المبدع لدي ادارتها بتربيتهم ابتداء وتدريب الفاعل منهم .
البحث العلمي في الظواهر الانسانيه والكونيه يقوم علي الملاحظه التي هي انصات للظاهره وتسجيل تطورها او ملاحظه استثياره اي جبر الظواهر علي الحديث بغير انتظار للتطور التلقائي بأن يخضع الظاهره لاراده المجرب كسبا للوقت في ما يمكن ان يخضع للاراده ، وهكذا فالملاحظه العاديه او الملاحظه المستثاره (التجربه )هما دعامتا البحث العلمي واعمالهما هو وظيفه العقل البشري وهذا وعلمناه اياه الله العزيز العليم ……جلت قدرته ..
لذا وجب علينا ان نوضح …….???
ان التخلف العلمي الذي نسير في ركبه لن يؤدي للتقدم لذا .
1_يجب علينا الغاء المنظومه التعليميه الموجوده واتباع الانظمه العلميه الحديثه التي تعتمد عليها اليابان وامريكا …من الغاء نظام التلقين والحفظ والتسميع الي نظام الابتكار والفهم والادراك
2_الغاء نظام التقسيم الي علمي وادبي الي المجموعات العلميه والادبيه واعتماد اختبارات القدرات العقليه والابداعيه كوسيله للنجاح. والغاء نظام الحفظ والتلقين للمخ ثم استخراج المحفوظ من المخ فلن يخرج سوي المدخل فقط. اما نظام الابتكار والابداع يعتمد علي ادخال معلومات واخراج ابداع جديد وليس نفس المعلومات مما يؤدي لتطور العقل وتقدمه ونجاح التعليم وخلق عقول مفكره وعاقله ….
فنجد ان العالم ليس حافظ بل مبدعا وخالقا للفكر والتطور البحثي.
افلا نقفز الي الامام ونذهب الي التطور العلمي ونلحق الركب العالمي ، ام نقفزمنتظرين وراكبين في قطار التخلف العلمي ….
افلا يتفكرون افلا يعقلون ……ذلك نداءربي للبشر ……
افلا نستجيب .الم يكن لهم آذان يسمعون بها واعين يبصرون بها وقلوب يعقلون بها ام علي قلبوهم اكنه فلا يفقهون .
لله الامر من قبل ومن بعد …
رساله الي من القي القلب وهو بصير …انها بلدكم انهم اولادكم …فلذات اكبادكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: