عام

أتنين في واحد




أتنين في واحد
 

بريد القراء أعداد: هويدا صابر
أحساس الخيانه صعب ومؤلم والخيانة مش شئ حصري خاص بالزوج او الحبيب ، ممكن أقرب الناس ليك تخونك أو أصدقائك أو حد أرتحتله ودخلته بيتك وكلتوا مع بعض عيش وملح وممكن تكون وقفت جبنه وساعدته في لحظات ضعفه وخففت عنه ، ليه في لحظة تخون حد وثق فيك ووقف معاك وأمنلك ، دا المثل بيقول من أمنك لا تخونه ولو كنت خاين.
دي مشكلة من السائلة ش ع:
أنا عندي 33 سنة أنسه حبيت زميل ليه في العمل وكان من طرف واحد ، وأللي كان يعرف بحبي ليه زميل لينا وصديق مشترك بينا متجوز وعنده أولاد ، لما حس بحبي ليه وأني نفسي أتقرب منه عرفنا علي بعض وكنت بقوله أول بأول علي أي شئ بينا وأستشيره أتصرف معاه أزاي لأننا أصدقاء وهو شاب زيه وصاحبه وعارف شخصيته ، ومفجأه بكلم الشاب أللي حبيته بيسألني عن شئ في شغله وعايزني أقول رأي بصراحه وقالي مش هزعل قولتله علي حاجه بسيطه ياخد باله منها أتعصب وقالي سلام ، أتصل أو أبعتله رسايل شهرين مابيردش ولما رد كان عصبي أنا مش هيكون في حاجه بيني وبين حد أنا شغلي وبس وقفل ، انهرت كلمت زميلي احكيله وكان معرفني علي مراته فكانت تسيبه يكلمني ويهديني وتقوله أطمن عليها ، وتعزمي علي الغدا عندها ونخرج كلنا سوا عشان أطلع من الأكتئاب وأنسي ، وفجأه وانا بكلم زميلي دا في مره علي الموبايل مراته خرجت من الأوضه وقالتله أسيبك تتكلم معاها براحتك ، وهو بيكلمني قالي بحبك ومش عارف أقاوم الأحساس دا أنا ضعيف جدا معاكي ، قولتله ومراتك دي بتحبك ومحترمه جدا ، قالي في مشاكل كتير ومافيش علاقه بينا وعلي يدك أنا في أوضتي وهي رايحه تنام مع ولادها ، أنا عايش لوحدي أغلب الوقت ، أنجذبت ليه وبقي يقولي محدش هيفهمك غيري ولا يعرف يتعامل معاكي غيري وكل حاجه بحبها كان بيعملها وهقنع بابا وماما ونيجي نخطبك لأنهم مابيرفضوش ليه طلب وعارفين أني مش مبسوط مع مراتي ، ويبقالك بيتك مالكيش دعوه بمراتي ولا هتعرف حاجه عن جوازنا دا وخلفي دا حقك ، أنا بصراحه وافقت لكن المشكله أن مراته سمعته وهو بيكلمني وبيقولي كلام حب وبيناديني بأسمي أتصدمت وسابت البيت والدنيا اتقلبت وطبعا لأنها قريبته أبوه وأمه حاولوا يلموا الموضوع ورجعوها البيت التاني ، وهو كان خايف تطلب الطلاق وبقي عصبي وأغلب الوقت ما بيردش عليه ، أنا فوقت وهسيبه لكن ندمانه ومكتئبه ومش عارفه أعمل أيه ، أنا عارفه اني أستاهل أي شئ يتقالي أنا مكتئبه ردي عليه.
السائلة الكريمة: أنتي حالك حال كتير غيرك بأعتذرلك علي استخدامي لجملة أنتي عضيتي الأيد أللي أتمدتلك ، وبدل ماتستغلي صداقتك وتنصحيه يرجع لمراته وكمان تستغلي صداقتك بزوجته وتساعديها وتقفي معاها تحافظ أزاي علي زوجها أللي لو رفضتيه كان ممكن راح لغيرك غدرتي وخونتي للأسف ومالكيش أي مبرر أو عذر، ودورتي علي السهل أنا أخده ونطبطب علي بعض فرصه أتنين في واحد منه صديق شاب وفاهمني وعارف يتعامل معايه أزاي ومنه حبيب ليه ومش هيحرمني من اي حق من حقوقي ، وعلي فكره الشاب أللي حبتيه في الأول هو محبكيش ولا أنتي حبتيه هو كان شئ عايزه توصلي ليه ووصلتي بمساعدة صديقك مش برغبه من الأنسان نفسه وأللي وضح من كلامك أن عنده غرور وكبر لأنه بعد ماطلب منك رأيك ، نقضتي شغله أضايق وسابك لأنه ماتقبلش ، وأحتمال كبير جدا يكون كبره وغروره سبب أنجذابك ليه ، ليه مكتئبه مكتئبه عشان زميلك وصديقك أنشغل في أنه يرجع مراته وأبتدي يتعصب عليكي كنتي منتظره يقولك مش هسيبك هرجعها بيتها وموضوعنا قائم هتجوزك ، نصيحتي أنتي هتسبيه كصديق وحبيب وهتخرجي من حياته كلها بهدوء ونهائي وأقفلي كل الطرق اللي بينك وبينه ، وتأكدي أنه بدأ يسحب نفسه من حياتك فخليها عليكي زي مابيقولوا حفاظا علي ماء وجهك ، وفي النهايه هقولك أنسي كل حاجه وأفتحي صفحه جديده مع نفسك واهتمي بيها وأتقربي من ربنا وركزي في حياتك وأختاري صح عشان ما تخسريش نفسك وتكرهيها ، وأسأل الله لكي الهداية وصلاح النفس والحال وراحة البال..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: