شعر وحكاياتعام

وكــــلاهمـــا كان صـــــادقــــــاً

بقلم شريف الهمامى
أخبرها …
انه لابد له من الرحيل وسيجمع كل الذى عاشه من الذكريات والحنين داخل حقيبته وسيذهب بعيداًعن الجميع قلبه الذى اضعفته سكك الطرقات… ماعاد كما كان يحتمل الخوف والآنين سأجمع كل اشلاء قلبى الذى مزقته السنين …الخوف واليأس بداخلى كطفل ضاع ابويه عنه واشتاق للحنين ….أخبرته
سأعفو …وساداعب الشتاء وصقيعه سأجعل من برودة ليله أغنيه تشدو بالدفئ بأجمل الألحان وسأرسم عينيك على سحبه المتراكمه فى الافق البعيد…بحثاً عنك وسأزين جبينك بالنجوم ..هاأنت ذلك الضوء القادم من بعيد يحمل النور المتوهج الذى يدنو لى ليعرف مدى حنينى اليك …ماعدت أنا الكارهة لك حينما تبتعد عنى فكل شئ بداخلى يهمس لك يشعرنى بالحياه من جديد تغفو عينى قليلاً فسأراك فى كل الأحلام سأراك فارس كل الأساطير والحكايات التى بداخلى تبنى كل قلوع العشق لتدافع عنى بكل مااوتيت بكل أسلحة الهوى ..سأعفو وسأعفو ليكون حنينى اليك كل ماأرى….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: