عاممقالات

الحياة مدرسة


الحياة مدرسة

بقلم – رحاب ياسين
الحياة مدرسة، فيها تعلمنا و بها استفدنا و لا يزال يعلمنا، و اكتشفنا من خلالها أمور عديدة، فردية و اجتماعية.

فإذا أخطأت و بدأت بالانهيار و اليأس، قف من جديد و لا تيأس،

لأن القدر يخبئ لك أمور عديدة قد لا تتوقعها. فادعوا ربك أن يجعل حياتك حياة السعداء و يملئها بالحب و الطمأنينة و النجاح.

اكتسبنا من هذه المدرسة خبرة و مران، لقد دخلنا في تجارب عديدة، منها ما كان فشل لنا و منها ما كانت نجاحا و تفوقا. و المستفاد من هذه التجارب، أن تصحح أخطائك، و تنهض بعد سقوطك، ولا تيأس أبدا.

و بهذه المدرسة، تعرفنا على الكثير و الكثير من البشر، منهم من وضع بصمة على قلوبنا، و منهم من يستحقوا بصمة على وجوههم، ولكن لا داعي للعنف و الحقد و الكراهية،

لا وقت لهذا، هناك أشخاص من يستحقوا كل الحب و التقدير، و البعض الآخر فقط عليك أن تمر بجانبهم مرور الكرام و تعاملهم بلطف أيضا مهما عاملوك بقساوة. و هناك أشخاص اختفوا من حياتنا

و لا نعلم أي شيء عنهم و لكنهم سيبقوا في الذاكرة، نشتاق لهم و تتمنى رأيتهم، ادعي الله أن يحفظهم و يوفقهم في حياتهم. و إن شاء الله على الدرب نلتقي.

هذه المدرسة هي عبارة عن سلسلة من الاختبارات، و نحن كطلابها نحاول حل الاختبار مهما كانت صعبة، و لكي تنجح في هذه الاختبارات،

أحسن عبادة ربك، و الدعاء و عمل الخير، فهي المصباح الذي ينير دربك، و يشرح صدرك، و ييسر أمرك، و يملئ قلبك بالحب و الطمأنينة.

“ألا بذكر الله تطمئن القلوب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: