عام

تربة سيدى مسلم السلمى بقرافة الأمام الليث

كتب . ابوالعلا خليل 
منشئ هذه التربة هو الصاحب بهاء الدين محمد بن على المعروف بأبن حنا للشيخ الصوفى الزاهد سيدى أبى داود مسلم السلمى المتوفى ستة 660هـ . يذكر شمس الدين بن الزيات فى الكواكب السيارة فى ترتيب الزيارة ( كان الصاحب بهاء الدين بن حنا يحب الفقراء وأهل العلم وأهل الخير وأنشأ هذه التربة رغبة فى الفقراء وكان فى زمانه كل من توفى الى رحمة الله تعالى من الفقراء يتولى تجهيزه ودفنه بالمكان المذكور حتى جمع فيها مائة ولى ، فلما أن مات رؤى فى المنام فقيل له : ما فعل الله بك ؟ قال : أوقفنى بين يديه وحاسبنى فوجبت لى النار واذا برجل بدوى قد أقبل 

وقال : الهى وسيدى ومولاى رحمتك وسعت كل شئ وشفع فى فقبلت شفاعته ). توفى الصاحب بهاء الدين بن حنا فى شهر شعبان المكرم سنة 668هـ ودفن الى جانب سيدى ابى داود مسلم السلمى فى تربته بالأمام الليث . كان للشيخ ابى داود مسلم السلمى كرامات ومناقب مشهورة – والحديث للسخاوى فى تحفة الأحباب وبغية الطلاب – ومنها انه كان فى زمنه رجل يقال له الشيخ خضر السلطانى كان للسلطان الظاهر بيبرس له فيه اعتقاد كبير وكان للصاحب بهاء الدين بن حنا ايضا عشق عظيم فى الشيخ مسلم فاتفق ان الصاحب بهاء الدين حضر يوما عند السلطان الملك الظاهر وكان عنده الشيخ خضر السلطانى فقال الصاحب للسلطان : لو رأيت صاحبى زهدت هذا ، فقال السلطان : بل هذا أميز من صاحبك .

 فقال له الصاحب : يا سيدى أحضر أنت صاحبك وأحضر أنا صاحبى . فأمر السلطان بأحضاره فحضر هو وأصحابه وأراد السلطان امتحان الشيخ مسلم والشيخ خضر ،فأمر أن يجعل طعام من مال حلال طيب وطعام من مال حرام فصنعوا ذلك وقدموه اليهما وفقرائهما وقام الخادم على عادته يمد الطعام للفقراء فنهض سيدى مسلم السلمى على قدميه وقال للخادم : أجلس فما هذا يومك أنا اتولى خدمة الفقراء ثم جعل يلم اصحابه الى جانب ويقدم لهم الحلال ثم جعل الشيخ خضر على جانب وجعل الحرام لهم ثم قال : كلوا الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات والخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات . فمن ذلك اليوم عرف السلطان الظاهر بيبرس مقام الشيخ مسلم وبركته ولم يعد يقرب الشيخ خضر . 

توفى الشيخ ابو داود مسلم السلمى يوم الجمعة ثالث المحرم سنة 660هـ وله عقب باق الى الآن ومن ذريته الشيخ مسلم المسلمى والشيخ محمد بن مسلم وكلاهما دفن بهذه التربة والشيخ ابى مسلم سليم المدفون بالصوة شرقى سفط الحناء من أعمال الزقازيق شرقية والشيخ ابى مسلم المدفون بعزبة السيد عمر مكرم بزمام كفر حمزة والحاج عليوة ابى مسلم ببلدة الأحراز مركز شبين القناطر قليوبية وابى مسلم بزاوية ابى مسلم بالجيزة والأسرة المسلمية بالشرقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: