شعر وحكاياتعام

رثاء الهوى

بقلم ناصر السعيد

(عيني لغير جمالكم لا تنظرُ  وسواكمُ في خاطري لا يخطرُ)

ويمـر يوم بعد يوم مثلمـــــا  يطـوي القطـارمدائنــا ويبعـثـر 

يمضي ويسرع لا يعثر خطوَهُ  كلُ الذين على الطريق تعثروا

لا يُخمد الحــبَّ الجميلَ تباعدٌ  ما زلت أنتِ ليَ الحياةُ وأكـثـرُ

هل غاب عن شُباككم عصفورنا  أم جاء،ثم نسيت من لك يذكرُ

لم تسأليه عن الحــــبيب وعَوْدهِ   لم تبكِ غربـتـنا التي لا تَقصُرُ

ماتت نواميس المحبة بيننا  ضمرت عروقُ الشوقِ،صارت تقفرُ

هل ثم مِن بـعـثٍ لأشـلاء الهـوى  أم حَلُّ هــذا الحــب قـبـر أغـبـرُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: