عاممقالات

ممارسة المرأة للعنف ضد الرجل

بقلم زينب محمد جمعة
كثيراً ما نسمع عن جمعيات الدفاع عن حقوق المرأة كما نرى الهيئات الحكوميه لها دور كبير فى الحفاظ علي حقوق المرأة ولنا أن نشهد بذلك
وكل ذلك من أجل الحفاظ علي كرامة المرأة وحمايتها من عنف الرجل ورد اعتبارها ..
ولكن يبدو أن تلك الجهات الحقوقية لا تعلم أن كما يوجد عنف ضد المرأة فإن المرأة أيضاً أصبحت تمارس العنف ضد الرجل وبكا أنواعه لفظى وجسدي .
 دعوني اتحدث عن اسباب العنف من الرجل أو المرأة
على حد سواء فلو العنف من الرجل يبقي بحكم التسلط بانه الراجل وان الأمر والنهي ليه
وانا ضد العنف وبالذات لو عنف جسدي
ولو العنف من المرأة تجاه الرجل
وكلامى بعيد عن الهزار أو ما يسمى الدلع
وان “ضرب الحبيب زي أكل الزبيب” لا يا ساده
العلاقات الزوجيه هي علاقات يجب تبنى علي الود والمحبه والإحترام
والإحترام يسقط عندما تمد المرأة يدها على الزوج او العكس
وهذا يسبب ضرر نفسي علي الأولاد .. والمرأة العنيفه الرجل هو اللي اتاح لها الفرصه
انها تكون بالشكل ده معاه وقد يكون هو من بدء بالعنف
معها وبالطبع ده مش معناه انهم يتبادلوا العنف
عادى ومن الأساس ليه العلاقه تبني على العنف ؟؟
أنا بشكل شخصى شاهده على حالات كان بيوصل بيها العنف الي الكسر والجرح البدني
وفي الآخر بتصل الي المحاكم والقضايا والواقع أن هناك ظلم فى الحديث عن ما تمارسة المرأة من عنف ضد الرجل والجمعيات
لن تنصف الرجل لانها دائما بجانب المرأة لكن أعتقد أن الوسطيه في الموضوع أفضل

والعنف في اي شكل من الاشكال هو عنف وانا لا اشجعه أبداً .

ممارسة المراة للعنف تجاه الرجل يجعل الرجل غير قادر ان يصرح ويقول مثل المرأة
خوفاً من نظرة المجتمع اليه
ولذلك غالباً ما يواجه العنف بالعنف والمشاكل بتزيد واحياناً تصل مرحلة العنف الي الاحكام الجنائيه
وجرائم بشعه جميعا نسمع عنها في الاعلام
وجميعاً نعلم ان العنف يحدث أكثر من الرجل
وهذا هو المتعارف عليه ولكن مؤخراً أصبحت المرأة عنيفة وذلك أحياناً ما يكون بسبب ضعف شخصية الرجل وانه اتاح لها الفرصه ان تكون عنيفه
.
ولكن يحب علينا ان نضع حلول وقواعد لعدم تعرض المرأة للعنف
او عدم تعرض الرجل هو الآخر للعنف و
في تلك الحالتين نحن نسعي جميعاً الي القضاء علي العنف و
يبقي الانفصال حل أخير حين تعجز بقية الحلول عن فض الصراع بين الطرفين لان ده حل اخير ولنتذكر دائماً قول الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام ” لا تنسوا الفضل بينكم ” واذا سقط الاحترام والموده ما بينكم
العلاقة الزوجيه لن تستمر ولو بعد حين
لذلك ابتعدوا عن وسيلة العنف
وتعاملوا بالعقل والتفاهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: