عاممقالات

حكاية لم تحكها شهرزاد



 كتب . عمر الرزاز 


حكت شهرزاد مئات الحكايات على مدار ألف ليلة وليلة لمليكها شهريار ، حكت عن الجن و السحرة و عن اللصوص و المردة ، عن ملوك و سلاطين و عن فقراء و مغامرين ، لكنها لم تحكي له قصة الأمير الذي كان يسير راكبا دابته ليلا في منطقة تسمى تنور فرعون في صحراء مدينة القطائع فعثرت قدم الدابة و سقط الأمير ، 


و عندما قام الأمير ليرى الشيء الذي تسبب في سقوطه وجد غطاءا حجريا ، أمر أتباعه برفع الغطاء الثقيل ليجدوا فجوة في باطن الأرض ما أن أضاءوها بمشاعلهم حتى تلألأت آلاف من القطع و التماثيل الذهبية ،


 كنز فرعوني اختبأ في هذا المكان لآلاف السنين ، و عثر عليه الأمير بالمصادفة ، هذه الحكاية هي إحدى الأساطير التي أطلقت على أحمد بن طولون ، 


و التي برر بها العقل الشعبي مصدر تلك الأموال الطائلة التي انفقها على مسجده العملاق و على البيمارستان الملحق به 


و الذي كان يعالج فيه الناس بالمجان ، كما برروا به جودة و ثقل الدنانير الذهبية التي ضربت في عهده و خاصة أن الوضع الإقتصادي في مصر كان قبل ذلك الوقت بالغ السوء ، و لكن هل كان فعلا مصدر أموال أحمد بن طولون كنز مخفي في مقبرة فرعونية ؟؟ الله أعلم ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: