عاممقالات

“سرطان سرق كنزي”



بقلم : آية راضي
في الفترة الماضية تخلل إلي عقول شبابنا ما يضيع وقتهم و يهدر هدفهم في الحياة فأصبحوا بلا معني و لا هدف…أصبحت حياة الكثير منا و خاصة الشباب عبارة شبكة إلكترونية نربطنا ببعضنا يغيب و يسقط منا العديد و نعلم عبر الشبكات و مواقع التواصل الإجتماعي.


أصبحت مشاعرنا مجردة في كلام يكتب في شاشة يضع منا وجهه أمامها معظم يومه.
تحول الحب و المشاعر و صلة الرحم و غيرها من العلاقات الإنسانية إلي وصلات شبكية.
إزداد الخداع و السرقة و الإحتيال عبر مواقع التواصل الإجتماعي.


أصبح الفرط في إستخدمنا للفيسبوك و غيره بمثابة “سرطان في عقولنا” يهدم في أملنا و رغبتنا في السعي لتحقيقها…يسرق من كنزنا و هو “الوقت” حيث كان في البداية كوسيلة ترفيه في أوقات الفراغ و لكن إنظر الآن لحال الكثير منا…أصبح الفيسبوك الصالحية لجميع أوقاتنا حتي أننا نأجل و نأخر أعمال مهمة من أجل أن نتصفح و نتعامل معه علي أنه قمة التطور حيث أنه جعل العالم الكبيرة قرية صغيرة و أصبحت جميع أوقتنا فراغ بسببه…حتي و إن كنا إستعملناه قديما كوسيلة للخروج عن ضغط الحياة و كآبتها فالآن أصبح ممل من كثرة الإستخدام حتي وصل به الحال أن أصبح المصدر للملل و الكآبة في حياتنا.
لم يعد المشتاق يسعي لمن إشتاق…لم يعد هناك زيارات و صلة الرحم فأصبحنا نكتفي برسالة تهنئة أو غيرها في المناسبات…لم يعد هناك صعوبة للوصول لماسة غالية في بيت أبيها فأصبح بكل سهولة من حق أي أحد بدون التأكد من هويته أن يقتحم حياتها…أصبح الشك وليد يومنا فليس كل من نراهم علي مواقع التواصل الإجتماعي أشخاص حقيقة و إن كانت فشاشة و بعض الكلامات لا تظهر حقيقة النفوس و لا صدق الشخصية.
تجردت مشاعرنا و أحالمنا في مجرد تصفح و صور و كلمات و مشاركة العالم بتفاصيل حياتنا الصغيرة بهدف التحضر مثل الدول الأوروبية في حين أن الدول المصنعة لهذه الشبكات لا تستعمله بقدر ما يستخدمه العرب فهم أرسلوا لنا سرطان سرق كنز به تتقدم او تهدم أمة…فالوقت هو الكنز الذي تريد الدول الأوروبية أن نهدره فنتأخر و يحطم شبابنا في حين إزدهارهم هم بتقدمهم و تطور بلادهم.
في رواية “أرض زيكولا” كان الذكاء هو عملة تعامل البشر سويا…و لدينا نحن في واقعنا “إستغلال الوقت” بطريقة صحيحة هادفة هي عملة إزدهارنا.
فلا مانع من إستخدام مواقع التواصل الإجتماعي و لكن قاعدة عامة “حينما يزداد الشئ عن حده ينقلب إلي ضده” فلا يجب الإفراط من الإستخدام له بل جدولة الوقت و الترتيب حسب الأكثر أهمية و الأولي فأولي و نضع مواقع التواصل الإجتماعي وسيلة الترفيه ليست وسيلة المعيشة..حتي لا يصبح السرطان أقوي مني و يسرق كنزي الحقيقي هو وقتي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: